Grace to You Resources
Grace to You - Resource

لِنَنْظُر إلى لوقا 20 – إنجيل لوقا (الأصحاح 20 والأعداد مِن 9 إلى 16)، إذْ نَجِدُ المَثَلَ الَّذي ابتدأنا بدراسَتِهِ في العظةِ السابقة. فقدِ اختَرَعَ رَبُّنا يسوعَ القصص الأكثرَ وُضوحًا وتأثيرًا وإدهاشًا، والأكثرَ إذْهالًا أحيانًا، باستخدامِ سِماتٍ وعناصِرَ بسيطة جدًّا، ومألوفة جدًّا، وشائعة جدًّا. فقدِ ابْتَكَرَ قِصَصًا مذهلةً مِن حيثِ الشُّمول، وعميقةً مِن حيثِ المُحتوى، وصَادِمَة مِن حيث قُدرتها على تَبْكيتِ السَّامِعين بسببِ تَحليلها العميقِ لحالتهم.

وهُناكَ نحوُ أربعينَ مَثَلًا لرَبِّنا في الأناجيل. وواحدٌ مِنْ تَطَلُّعاتي في الحياة، إذا كانتْ هذهِ هي مشيئةُ الرَّبِّ، هي أن أؤلِّفَ كِتابًا عن جميعِ أمثالِ المسيح، وأن أجْمَعَها معًا في كِتابٍ واحدٍ يَحوي جميعَ تعاليمِ الرَّبِّ يسوعَ مِن خلالِ هذهِ الأمثالِ العظيمةِ الرَّائعة. فهيَ تَحوي مادَّةً كِتابيَّةً كبيرةً ورائعةً. وسوفَ نَرى إنْ كانَ اللهُ سيَسْمَحُ بذلك.

ولكِنْ مِنْ بَيْنِ أمثالِ رَبِّنا، نَجِدُ هذا المَثَلَ المُمَيَّز. فهوَ قِصَّة رائعة ومُدهشة لها أهميَّة بعيدة المَدى ومهمَّة جدًّا. واسمحوا لي أنْ أقرأَ هذا المَثَلَ مَرَّة أخرى ابتداءً مِنْ إنجيل لوقا 20: 9. وهُوَ مَثَلٌ نَبَوِيٌّ يُمكِنُنا أنْ نَضَعَ لَهُ العُنوان: "قَتْلُ ابْنِ الله". ... "قَتْلُ ابْنِ الله".

العدد 9: وَابْتَدَأَ يَقُولُ لِلشَّعْبِ هذَا الْمَثَلَ: «إِنْسَانٌ غَرَسَ كَرْمًا وَسَلَّمَهُ إِلَى كَرَّامِينَ وَسَافَرَ زَمَانًا طَوِيلاً. وَفِي الْوَقْتِ أَرْسَلَ إِلَى الْكَرَّامِينَ عَبْدًا لِكَيْ يُعْطُوهُ مِنْ ثَمَرِ الْكَرْمِ، فَجَلَدَهُ الْكَرَّامُونَ، وَأَرْسَلُوهُ فَارِغًا. فَعَادَ وَأَرْسَلَ عَبْدًا آخَرَ، فَجَلَدُوا ذلِكَ أَيْضًا وَأَهَانُوهُ، وَأَرْسَلُوهُ فَارِغًا. ثُمَّ عَادَ فَأَرْسَلَ ثَالِثًا، فَجَرَّحُوا هذَا أَيْضًا وَأَخْرَجُوهُ.

فَقَالَ صَاحِبُ الْكَرْمِ: مَاذَا أَفْعَلُ؟ أُرْسِلُ ابْنِي الْحَبِيبَ، لَعَلَّهُمْ إِذَا رَأَوْهُ يَهَابُونَ! فَلَمَّا رَآهُ الْكَرَّامُونَ تَآمَرُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ قَائِلِينَ: هذَا هُوَ الْوَارِثُ! هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ لِكَيْ يَصِيرَ لَنَا الْمِيرَاثُ! فَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ وَقَتَلُوهُ. فَمَاذَا يَفْعَلُ بِهِمْ صَاحِبُ الْكَرْمِ؟ يَأتِي وَيُهْلِكُ هؤُلاَءِ الْكَرَّامِينَ وَيُعْطِي الْكَرْمَ لآخَرِينَ». فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «حَاشَا!»"

ولنُراجِعْ الخَلفيَّة بسُرعة. فقد كانَ اليوم هو الأرْبِعاء. إنَّهُ يومُ الأربعاء في الأسبوعِ الَّذي سيُصلَبُ فيهِ رَبُّنا. وهوُ في الهيكل. فقد صَرَفَ اليومَ هناك وهُوَ يُعَلِّمُ منذُ الصَّباحِ الباكِر. وقد كانَ يُهَيْمِنُ على الهيكلِ لأنهُ كانَ في اليومِ السَّابقِ قد هاجَمَ التُّجارَ العامِلينَ في الهيكلِ، وطَرَدَهُم خارجًا، وطَهَّرَ بَيْتَ أبيه. وقد صارَ الهيكلُ صَفًّا لَهُ الآن. والعَدَد الأخير في الأصحاح 20 يُخبرُنا أنَّهُ كانَ يُبَشِّرُ بالإنجيلِ في الهيكلِ ويُعَلِّمُ الشعبَ، وأنَّهُ واجَهَ مُقاومةً مِنَ القادةِ الدينيِّينَ (أيْ مِنْ رؤساءِ الكهنةِ، والكَتَبَةِ، والشُّيوخِ).

وقد كانَ الشَّعبُ الَّذي يُصغي ليسوعَ مُتَأثِّرًا جدًا جدًا إذْ كانوا ما زالوا مُتحمِّسينَ لدخولِهِ الظَّافِرِ ويأملونَ أنْ يكونَ هُوَ المَسِيَّا الَّذي يُريدونَهُ. وقد كانوا يُصغونَ بحماسة ونشاط لما يقولُهُ يسوع. وفي الوقتِ نفسه، كانَ قادةُ إسرائيلَ يُبغِضونَهُ ويَحتقرونَهُ. وقد صاروا الآنَ غاضبينَ عليهِ أكثرَ مِن أي وقتٍ مَضى لأنه قَضى على تِجارَتِهِم – ولا سِيَّما أنهُ فَعَلَ ذلكَ دونَ أيِّ سُلْطانٍ. لذلكَ فقد سَألوهُ بأيِّ سُلْطانٍ فَعَلَ ذلك. فَقد أرادوا دائمًا أنْ يَقتلوه. وقد صاروا الآنَ يَرْغَبونَ في قَتْلِهِ أكثرَ مِن أيِّ وقتٍ سابِقٍ. وسنرى لاحقًا أنهم تَمَكَّنوا مِن قَتْلِهِ بأيدي الرُّومانِ يومَ الجُمُعَة.

في إطارِ هذِهِ الخَلفيَّة في يومِ الأرْبِعاء مِن ذلكَ الأسبوع، كانَ رُبُّنا يُعَلِّم. وهذا المَثَلُ واحدٌ مِنَ أمثالٍ عديدةٍ عَلَّمَها في ذلكَ اليوم. فلوقا يَذْكُرُ واحدًا، ومَتَّى يَذْكُرُ مَثَلَيْنِ آخرَيْن عَلَّمَهُما يومَ الأربعاء. ولكِنْ مِنْ بينِ هذهِ الأمثال، يأتي هذا المَثَل. وهُوَ قصَّة بسيطة جدًّا عن رَجُلٍ يَملِكُ كَرْمًا أَجَّرَه لمُزارِعينَ مَأجورينَ بمُوجِبِ عَقْدٍ، على أن يَدفعوا لهُ حُصَّةً مُعَيَّنةً مِنَ المَحصولِ وأن يَحتفظوا بالباقي. وقد أَرسلَ عبيدَهُ لاستلامِ حُصَّتِهِ حَسَبَ الاتِّفاق. ولكنَّهُمْ أساءوا مُعاملةَ العبيدِ. وقد قامَ صَاحبُ الكَرْمِ بإرسالِ ابْنِهِ (بِحُسْنِ نِيَّةٍ وصَبْرٍ) ظَنًّا مِنهُ أنهم إن لم يَحْتَرِموا العبيدَ، فإنهم سيَحترمونَ ابْنَهُ. ولكنَّهم قتلوا الابنَ في محاولةٍ للاستيلاءِ على الكَرْمِ استيلاءً كاملًا. وقد اتَّفَقَ جميعُ مَنْ سَمِعوا القصَّةَ على العِقابِ الَّذي يَستحقُّهُ هؤلاء: "يَأتِي وَيُهْلِكُ هؤُلاَءِ الْكَرَّامِينَ وَيُعْطِي الْكَرْمَ لآخَرِينَ". إنَّها قِصَّةٌ بَسيطة!

وقد تأمَّلنا في تلكَ القصَّة وقُلنا إنَّها صُورة توضيحيَّة. أمَّا النُّقطةُ الثانيةُ فهيَ التَّفسير. أتَذكرونَ ذلك؟ وقدْ وَجَّهْنَا أنظاركم إلى العدد 16 مِنْ أجلِ ذلك: "فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «حَاشَا!»" فعندما سَمِعوا "أَكُوُو" (akouo) بِمَعنى: "عندما فَهِموا ذلك". فعندما عَلِموا مَعنى القِصةِ الَّتي سَرَدها والمَغزَى مِنها، قالوا: "لا، لا، لا، لا". وما التَّفسير؟ وما المَغزَى؟

إنَّ صاحِبَ الكَرْمِ هوَ الله. والكَرْمُ هوَ إسرائيل. والمزارعونَ هُمُ القادةُ الدينيونَ (ولا سِيَّما الكهنةُ وبقيَّةُ القادةِ الدينيِّينَ الَّذينَ كانوا مسؤولينَ عنْ رِعايةِ إسرائيلَ – أوْ عنِ الاهْتِمامِ بكَرْمِ الله. والرحلةُ الطويلةُ في هذا المَثَل تَرمزُ إلى تاريخِ العهدِ القديمِ منذُ ابتداءٍ إسرائيلَ مِنْ خِلالِ حياةِ إبراهيمَ إلى مجيءِ يسوع، أي إلى تلكَ الفترةِ الطويلةِ الَّتي كانَ فيها شعبُ اللهِ تحتَ رِعايةِ رِجالٍ مُعَيَّنين.

والعبيدُ الَّذينَ أَرْسَلَهُمْ صَاحِبُ الكَرْمِ في القصَّةِ يَرمزونَ إلى أنبياءِ العهدِ القديمِ الَّذينَ أَرْسَلَهُم اللهُ بينَ الحينِ والآخرِ طَوالَ تاريخِ إسرائيلَ مِن أجلِ الحصولِ على حُصَّةِ اللهِ مِنَ الثَّمَر. وقد جاءَ هؤلاءِ لإعلانِ مشيئةِ اللهِ وشريعةِ اللهِ، ولدعوةِ الناسِ إلى الطاعةِ، ولدعوةِ الشعبِ إلى أنْ يكونوا مُثْمِرينَ للهِ. ولعلَّكُم تَذكرونَ القِصَصَ الَّتي يُخْبِرُنا مِن خلالِها العهدُ القديمُ عنْ رَفضهم للأنبياءِ، وعنْ كراهيَّتِهم للأنبياءِ، وعنْ رَجْمِهِم للأنبياءِ، وعنْ نَشْرِهِمْ لَهُمْ إلى نِصْفَيْن، وعنْ قَتلهم لهم، وعنِ الأمورِ الفظيعةِ الَّتي جَعَلَتْ أورُشَليمَ تُعْرَفُ بالمدينةِ قاتِلَةِ الأنبياء. وأخيرًا، قالَ صاحبُ الكَرْمِ: "أُرْسِلُ ابْنِي الْحَبِيبَ". والابنُ هُنا يَرْمِزُ إلى يسوعَ المسيحِ. وقد قَتَلوهُ أيضًا.

لذلكَ فقد كانَ يسوعُ يَحكي لِبَني إسرائيلَ تاريخَهُم. فقد وُضِعْتُمْ تحتَ رعايةِ قادةٍ مُعَيَّنينَ أعطاهمُ اللهُ مسؤوليةَ رعايتَكُم لكي تُعطوا ثَمرًا روحيًّا. ولكنَّهم أَخْفَقوا بِشِدَّة. وعندما جاءَ اللهُ مِنْ خلالِ أنبيائِهِ للمطالبةِ ببعضِ الثَّمرِ الروحيِّ، ولسؤالِكُم عنْ بعضِ الثمرِ الروحيِّ، أسأتُمْ معاملةَ الأنبياءِ، وآذَيْتُموهُم، بل وحتَّى قَتلتُموهُم. والآن، لقد أرسَلَ اللهُ ابنَهُ. وما الَّذي سيَفعلُهُ هؤلاءِ القادةُ الروحيِّونَ أنفُسُهُم (الكَهَنَةُ، ورؤساءُ الكهنة، والكَتَبَةُ، والفَريسيُّونَ، والصَدُّوقيُّونَ، وشُيوخُ إسرائيل)؟ سوفَ يَقتلونَ الابْن. وبعدَ يَوْمَيْنِ مِنْ سَرْدِ هذهِ القِصَّة، سوفَ يَجْعَلونَ الرُّومانَ يُعَلِّقونَهُ على صَليبٍ بعدَ أنْ حَرَّضُوهُمْ مِنْ خِلالِ الصُّراخِ والمُطالَبَةِ بصَلْبِهِ، ومِنْ خِلالِ عَدَمِ الرِّضا بما هوَ أَقَلّ مِن ذلك. لماذا؟ لأنهم أرادوا الميراث. فقد أرادوا أنْ يُهَيْمِنوا على الشَّعب. بعبارة أخرى، فقد أرادوا أنْ يُديروا مَلكوتَ اللهِ بطريقتهم الخاصَّة.

وما الَّذي سيَفعلُهُ اللهُ بهم؟ سيَفعلُ شَيئَيْن: الأوَّلُ، سَيُهْلِكُهُم. فنحنُ نَقرأُ في العدد 16: "يَأتِي وَيُهْلِكُ هؤُلاَءِ الْكَرَّامِينَ". وقد قُلتُ لكم في المرَّة السابقة أنَّ ذلكَ كانَ نُبوءة عَمَّا سيحدُثُ بعدَ 40 سنة مِنْ سنةِ 30 ميلاديَّة. فقد حَدَثَ ذلكَ في سنة 70 ميلاديَّة حينَ جاءَ القائدُ الرومانيُّ "تيطُس فيسباسيان" بجيشٍ رومانيٍّ هائلٍ لِقَمْعِ تَمَرُّدٍ ابتدأَهُ اليهودُ قبلَ أربعِ سنواتٍ. وقد انتهى الأمْرُ بدمارِ أورُشليمَ، والهيكلِ، والمناطقِ المُحيطةِ بِهِ إذْ تُرِكَ الكُلُّ خَرابًا. وقد كانتْ تلكَ دينونة إلهيَّة.

ولم تكُن تلكَ دينونة مؤقَّتة على المباني والمدينة والشعب، بل كانت دينونة أبديَّة لأنَّ عَدَدًا غَفيرًا مِنَ الشَّعبِ (يُقَدَّرُ بمئاتِ الآلافِ) قد قُتِلَ في تلكَ المذبحةِ. وقد ذهبَ هؤلاءِ إلى جَهَنَّمَ حيثُ سيَبقونَ فيها إلى أبدِ الآبدينَ بسببِ رَفضهمِ للمسيَّا. فقد حَلَّ الهلاكُ. وبالنِّسبةِ إلى غيرِ المؤمنينَ وجميعِ مَنْ يَرفضونَ المسيح، فإنَّ الهَلاكَ أبَدِيٌّ.

أمَّا الشيءُ الثَّاني فهوَ تَجريدُهُم مِنْ صَلاحِيَّاتِهِم. فقد جاءَ الهَلاكُ، ثُمَّ جاءَ التَّجريدُ مِنَ الصَّلاحيَّات. "وَيُعْطِي الْكَرْمَ لآخَرِينَ". ... "وَيُعْطِي الْكَرْمَ لآخَرِينَ" – أيْ يُوْكِلُ مَسؤوليَّةَ الاهتمام بالكَرْمِ لآخَرين. والمقصودُ بذلكَ هوَ أَخْذُ الوكالة مِنَ القادةِ الدينيِّينَ اليهود وإعطاء هذهِ الوكالة على شَعبِ اللهِ لآخرين. والآخرونَ هُمْ قادةٌ دِيْنِيُّون. والمَغزى مِنَ القِصَّة هي أنَّ اللهَ حَرَمَ قادةَ إسرائيلَ مِنَ الوكالةِ على شَعْبِهِ.

فقد كانوا أَوْصِياءَ على حَقِّ الله. وإذا كُنتم تَذكرونَ ما جاءَ في الأصحاحِ التَّاسعِ مِنْ رسالةِ رُومية، فمِنَ المؤكدِ أنكم تَذكرونَ أنَّ بولسَ ذَكَرَ الامتيازاتِ الَّتي أُعْطِيَتْ لإسرائيل: التَّبَنِّي، والمجد، والعهود، وإعطاء الشريعة، والخدمة في الهيكل، والوعود، والآباء، والمسيح.

فقد أُعطوا كُلَّ شيءٍ. وهذا كُلُّهُ مُتَضَمَّنٌ في أسفارِ العهدِ القديم. وقد كانَ قادةُ إسرائيل (أيِ الكَهَنةُ، والكَتَبةُ، والفَريسيِّونَ، والصَدُّوقيِّونَ، والشيوخُ، وجميعُ الأشخاصِ الَّذينَ كانوا في مَوقِعِ مَسؤوليَّة رُوحيَّة هناك، وجميعُ الَّذينَ كانُوا يَنْتَمونَ إلى عائلاتٍ كَهَنوتِيَّةٍ ومِنْ نَسْلٍ كَهَنوتِيٍّ)، كانوا حُمَاةً للحَقِّ، وكانُوا أَوْصِياءَ على الأسفارِ المقدَّسةِ. وكانوا أوصِياءَ على عُهودِ اللهِ. وكانوا مسؤولينَ عنِ جَعْلِ بَني إسرائيلَ مُثْمِرينَ رُوحيًّا، أيْ أنْ يكونوا مُثْمِرينَ للبِرّ.

ولكِنَّ رَبَّنا يَقولُ الآن: "لن يَتِمَّ إهلاكُ هذا الجيلِ فحسب، بل إنَّ وَكالَةَ إسرائيل ستُنْزَعُ مِنْ أيدي هؤلاءِ القادةِ المُرتدِّينَ، وغيرِ الصَّادِقينَ، وغيرِ الأُمناء، والرَّافِضينَ للمسيَّا، وتُعْطَى لآخرين".

وبالمناسبة، عندما تَمَّ دَمارُ إسرائيل، تَلَفَتْ كُلُّ السِّجلَّاتِ – أيْ كُلُّ سِجِلَّاتِ العائلاتِ، وكُلّ سِجِلَّاتِ الأَنْسابِ. فلم يَعُد هناكَ أيُّ سِجِلٍّ بعدَ ذلكَ الوقت. ولا يمكنُ لأيِّ جيلٍ أنْ يَعودَ الآنَ إلى الوراءِ وأنْ يَبحثَ عَنْ أَصْلِهِ. فقد تَلَفَتْ كُلُّ السِّجلَّاتِ. لذلكَ لا يمكنهم أنْ يُحَدِّدوا نَسَبَهُمْ الكَهَنوتِيَّ. ولا يمكنهم حتَّى أن يُحَدِّدوا نَسَبَهُمْ مِنْ جِهَةِ الأسْباطِ. فقد كانتْ تلكَ هيَ النِّهاية. ولم يَتِمَّ بِناءُ الهيكلِ بعدَ ذلك. ولم تَتِمَّ استعادةُ تلكَ السِّجلَّات لأنَّ ذلكَ غيرُ مُمكن.

وما مَعنى ذلك؟ المَعنى هو أنَّ آخرينَ سيَصيرونَ وُكلاءَ عنِ الحَقِّ الإلَهِيِّ. وسوفَ يَصيرُ آخرونَ وُكلاءَ على شعبِ اللهِ. ومَنْ هُمُ الآخرون؟ سَأذكُرُ مُلاحَظَةً هامِشِيَّةً إذْ نَقرأُ في إنجيل مَتَّى 21: 43: "إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ". لذلكَ فإنَّ الوكالةَ الجديدةً تَعني مَجيءَ شعبٍ جديدٍ يُعطي ثَمَرَ بِرٍّ خِلافًا لبني إسرائيلَ في الأزمنةِ القديمة. فَهُمْ شعبٌ مُرْتَدٌّ يَتْبَعُ قادَةً مُرْتَدِّين.

لذلكَ فقد أَزاحَهُمُ اللهُ جانبًا مِن خلالِ الدَّمارِ الَّذي حَدَثَ في سنةِ 70 ميلاديَّة فجاءتْ قِيادةٌ جديدةٌ وشعبٌ جديد. وسوفَ تكونُ القيادةُ الجديدةُ أمينةً للوكالةِ، وسوفَ يكونُ الشعبُ الجديدُ أمينًا في سَيْرِهِ وَراءِ تلكَ القيادة. وسوفَ يصيرُ آخرونَ وُكلاءَ على الحَقِّ الإلَهِيِّ – أيْ وُكلاءَ على الكِتابِ المقدَّس.

وَمَنْ هُمُ الآخرون؟ هذا هوَ أسوأُ سِيناريو بالنِّسبةِ إلى اليهود. وهذا هوَ أسوأُ واقِعٍ يمكنهم أن يَتخيَّلوه. ولكنَّ الحقيقةَ هي أنَّ القادةَ الجُدُدَ لإسرائيل ليسوا سِوى أَتْباع يَسوعَ المسيح. أمَّا هُمْ فقد أَبْغَضوا يسوعَ المسيح. وَقد عامَلوا أَتْباعَهُ بازدراءٍ، وسُخريةٍ، وهُزْءٍ إذْ حَسِبوا أنَّهم زُمْرَةٌ مِنَ الرِّجالِ الجَليلِيِّينَ الأَدْنياء الَّذينَ لم يَتلقَّوْا أيَّ تَدريبٍ على يَدِ مُعَلِّمي اليهودِ، ولا مُوافَقَةً مِنْهُم. فَهُمْ مُجَرَّدُ نَكِرَة. ولكنَّ هؤلاءِ كانوا سيَصيرونَ وُكلاءَ عَنْ ملكوتِ اللهِ، وعنْ عملِ اللهِ الفِدائِيِّ بينَ البَشَر.

ولكنَّ الأمرَ لا يَقْتَصِرُ على حُلولِ الأُمَمِ مَحَلَّ اليهودِ، ولا على حُلولِ الكنيسةِ مَحَلَّ إسرائيل. فقد كانَ هناكَ أُناسٌ مِنَ الأُمَمِ المُتَهَوِّدينَ الَّذينَ دَخَلوا أُمَّةَ إسرائيلَ وكانوا يَعبُدونَ اللهَ الحقيقيَّ في العهدِ القديمِ. وهناكَ يَهودٌ اليومَ في كنيسةِ يسوعَ المسيحِ يُقَدَّرُ عَدَدُهُمْ بمئاتِ الآلاف.

لذلكَ فإنَّ الأمرَ لا يَعني ببساطة أنَّ الأمورَ انتقلَتْ مِنَ اليهودِ إلى الأُمَم، معَ أنَّهُ مِنَ الواضحِ أنَّ شعبَ اللهِ في العهدِ القديمِ كانُوا يتألَّفونَ في أغلبيَّتهم مِنَ اليهودِ، وأنهمْ صاروا يتألَّفونَ الآنَ مِنَ الأُمَم. ولكنَّ التَّحَوُّلَ الرَّئيسيَّ حَدَثَ في القيادة. وهذا هوَ ما يَتحدَّثُ عنهُ رَبُّنا. فَمِنْ بينِ جميعِ الناسِ فإنَّ القيادةَ الجديدةَ تتألَّفُ مِنْ رُسُلِ وتلاميذِ يسوعَ المَنْبوذين.

ولا ينبغي لهذا أنْ يَصْدُمَ أيَّ شخصٍ لأنَّ هذا التَّحَوُّلَ قد تَمَّ بالفعل. فسوفَ أُبَيِّنُ لكم ذلكَ بإيجاز. فهناكَ أمورٌ كثيرةٌ يمكننا أن نَقولها عن هذا الأمرِ، ولا يوجد لديَّ وقتٌ للحديثِ عنها سِوى اليوم. ونَبتدئُ بالأصحاحِ التاسعِ مِنْ إنجيل لوقا. الأصحاح 9. ولعلَّكُم تَرغبونَ في الإصغاءِ وتدوينِ هذهِ النِّقاطِ فإنَّ هذا سَيُوَفِّرُ عليكم بعضَ الجُهْد. ولكنَّ ذلكَ مَتروكٌ لَكُم. "وَدَعَا تَلاَمِيذَهُ الاثْنَيْ عَشَرَ" (وقد حدثَ ذلكَ في وَقْتٍ مُبْكِرٍ نِسْبِيًّا مِنْ خِدمتِهِ)، "وَأَعْطَاهُمْ قُوَّةً وَسُلْطَانًا عَلَى جَمِيعِ الشَّيَاطِينِ وَشِفَاءِ أَمْرَاضٍ، وَأَرْسَلَهُمْ لِيَكْرِزُوا بِمَلَكُوتِ اللهِ وَيَشْفُوا الْمَرْضَى".

العَدَد 6: "فَلَمَّا خَرَجُوا كَانُوا يَجْتَازُونَ فِي كُلِّ قَرْيَةٍ يُبَشِّرُونَ وَيَشْفُونَ فِي كُلِّ مَوْضِعٍ". فالقُدرةُ والحَقُّ اللَّذانِ كانا مُتاحَيْنِ لَهُمْ لم يَكونا مُتاحَيْنِ لِقادةِ إسرائيل. فقادةُ إسرائيلَ لم يكونوا صَادِقين. ولم يكونوا قد أُعْطوا سُلطانًا مِنَ اللهِ. ولم يكونوا يَمتلكونَ قُدرةً مِنَ اللهِ، ولم يكونوا يَعرفونَ الحَقَّ ولا يُنادونَ بالحَقِّ. لذلكَ فقد أَرْسَلَ الرَّبُّ تلاميذَهُ الاثنَيْ عَشَرَ في هذا الوقتِ المُبْكِرِ مِن خِدمتِهِ، وأعطاهُمْ قُدرةً وسُلطانًا على الشَّياطينِ والأمراضِ. وقد أرسلهُم للمُناداةِ بإنجيلِ الملكوت. فهذا هوَ طريقُ الخلاصِ والدُّخولِ إلى ملكوتِ اللهِ. وما أقولُهُ هوَ أنَّ التَّحَوُّلَ قد حَدَث. فسوفَ يكونُ هؤلاءِ هُمُ الرُّعاة الجُدُد، والأوْصِياء الجُدُد، والوُكَلاء الجُدُد، والمُزارِعونَ الجُدُدَ في كَرْمِ اللهِ.

ويَكْشِفُ لنا الأصحاحُ العاشِرُ مِنْ إنجيلِ لوقا عنِ المَزيدِ إذْ نَقرأُ ابتداءً مِنَ العددِ الأوَّل: "وَبَعْدَ ذلِكَ عَيَّنَ الرَّبُّ سَبْعِينَ آخَرِينَ أَيْضًا (سَبْعينَ آخَرين)، وَأَرْسَلَهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلَى كُلِّ مَدِينَةٍ وَمَوْضِعٍ حَيْثُ كَانَ هُوَ مُزْمِعًا أَنْ يَأتِيَ. فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّ الْحَصَادَ كَثِيرٌ، وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ. اِذْهَبُوا! هَا أَنَا أُرْسِلُكُمْ مِثْلَ حُمْلاَنٍ بَيْنَ ذِئَابٍ".

فقد كانَ يسوعُ يَنظُرُ إلى القادةِ الدِّينيِّينَ لإسرائيلَ كما لو كانوا ذِئابًا يَرْتَدونَ ثِيابَ الحُمْلان. وهُوَ يُرْسِلُ الآنَ سبعينَ حامِلينَ الرسالةَ الحقيقيةَ بِوَصْفِهِم حُملانًا مُرسَلَةً مِنَ الله. وبذلك فقد ابتدأ التَّحَوُّل. فنحنُ نَجِدُ هنا 70 شخصًا دونَ ذكرٍ لأسمائِهم، واثني عشرَ رجُلًا عاديينَ جِدًّا قد أُعْطوا هذهِ المَسئوليَّةَ الهائلة. وَهُمْ الوُكلاءُ الجُدُدُ المسؤولونَ عنِ الملكوتِ وعنِ الحَقِّ الإلهيِّ. 10: 17: "فَرَجَعَ السَّبْعُونَ" بعدَ ذهابِهم إلى كُلِّ تلكَ الأماكنِ. فقد ذهبوا اثْنَيْن اثْنَيْن في خَمْسةٍ وثلاثينَ مَجموعة. وقد رَجَعوا قَائِلِينَ: "يَا رَبُّ، حَتَّى الشَّيَاطِينُ تَخْضَعُ لَنَا بِاسْمِكَ!" فقد عَبَّروا عن تلكَ القُوَّة. وقد رأَوْها. وقدِ اختَبَروها.

ثُمَّ نقرأُ في العدد 23: "وَالْتَفَتَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ عَلَى انْفِرَادٍ وَقَالَ: «طُوبَى لِلْعُيُونِ الَّتِي تَنْظُرُ مَا تَنْظُرُونَهُ! لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَنْبِيَاءَ كَثِيرِينَ وَمُلُوكًا أَرَادُوا أَنْ يَنْظُرُوا مَا أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ وَلَمْ يَنْظُرُوا، وَأَنْ يَسْمَعُوا مَا أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ وَلَمْ يَسْمَعُوا»". فأنتم حَصَلْتُمْ على امتيازاتٍ كانَ الناسُ يَتوقونَ إليها منذُ قُرونٍ طَويلة. وهيَ امتيازاتٌ لا تَنتمي بأيِّ حالٍ منَ الأحوالِ إلى قادةِ إسرائيل. فأنتُم تَرَوْنَ أمورًا، وتتعلَّمونَ أشياءَ، وتَحصلونَ على قُوَّةٍ، وتَفعلونَ أُمورًا تُشيرُ إلى أنكم ستكونونَ الأوصِياءَ الجُدُدَ على الحَقِّ الإلَهِيِّ.

ونَجِدُ في إنجيل مَتَّى 13: 11 هذهِ الجُملةَ الرائعة: "قَدْ أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، وَأَمَّا لأُولَئِكَ فَلَمْ يُعْطَ". فقد حَصَلْتُمْ على شَيءٍ لم يَحصُل عليهِ أحدٌ آخر، وهُوَ أنْ تَعرِفوا الأسرارَ المُخْتَصَّةَ بالمَلَكوتِ، وهيَ حَقائِقُ صارَتْ مُعْلَنَةً الآنَ، ولكنها كانَتْ مَخْفِيَّةً في السَّابِقِ. وهِيَ الحَقُّ المُعْلَنُ في العهدِ الجديد. الحَقُّ المُعلنُ في العهدِ الجديد.

انظروا مَرَّةً أخرى إلى إنجيل مَتَّى والأصحاح 16 (وهُوَ نَصٌّ مَعروفٌ ومَشهورٌ جِدًّا) لِتَرَوْا كيفَ يقومُ هذا النَّصُّ بِوَصْلِ النِّقاطِ مَعًا. فقد كانَ يسوعُ يَتحدَّثُ معَ رُسُلِهِ وتلاميذِهِ فَطَرَحَ عليهمِ السُّؤالُ التَّالي في إنجيل مَتَّى 16: 15: "وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟" بِمَعْنًى آخَر: دَعونا نَرْجِعُ إلى المبادئِ الأساسِيَّة: "مَنْ أنا؟" فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ: «أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ!»". وهذهِ إجابَةٌ صَحيحَةٌ. "فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «طُوبَـى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ". فأنتم مِنْ بينِ الفئةِ الَّتي أعطاها اللهُ (أي: أبي) امتيازَ الإعلان ... الإعلان ... الإعلان المُباشِر. فأنتُم تَرَوْنَ أمورًا لا يَراها الآخرون. وأنتُم تَسمعونَ وتَفهَمونَ أُمورًا لا يسمَعُها ولا يَفهمُها الآخرون. وما يبدو للبعضِ أنَّهُ أُحْجِيَة لا يُمْكِنُ حَلُّها عِنْدَ سَماعِ المَثَلِ هُوَ أمْرٌ وَاضِحٌ ومَفهومُ بالنِّسبةِ إليكُم. فأنتُم تَمتلكون سُلْطانًا ليسَ مُتاحًا لقادةِ إسرائيلَ إذْ إنَّكم أُعطيتُم سُلطانًا على الشياطينِ، وعلى الأمراضِ، وعلى المَوت.

لذلكَ، أقولُ مَرَّةً أخرى إنَّ التَّغَيُّرَ قد حَدَثَ أصلًا. ولكنَّ الأمْرَ لم يَتوقَّفْ هُنا إذْ نَقرأُ في العَدَد 18: "وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ (أيْ على صَخْرَةِ الحَقِّ الَّذي تَعْتَرِفُ أنْتَ والرُّسُلُ الآخَرونَ بِصِحَّتِهِ) أَبْنـِــي كَنِيسَتِي".

ونَقرأُ في رِسالةِ أفسُس 2: 20 أنَّ الكنيسةَ (أيْ: المُؤمِنين): "مَبْنِيِّينَ عَلَى أَسَاسِ الرُّسُلِ وَالأَنْبِيَاءِ، وَيَسُوعُ الْمَسِيحُ نَفْسُهُ حَجَرُ الزَّاوِيَةِ". وهذهِ هيَ القيادةُ الجديدةُ في الكنيسة: الرُّسُل والوُعَّاظ الذينَ كَرَزوا بالعهدِ الجديد، والذينَ كَتَبوا العهدَ الجديد. عَلَيْكُمْ، وعلى الحَقائقِ الَّتي تُنادونَ بِها، أَبْنِي كَنيسَتي. والحَقُّ الرَّئيسيُّ هوَ لاهوتُ الرَّبِّ يسوعَ المسيح. وعليهِ (في العدد 19): "وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ". فسوفَ تَفْتَحونَ المَلَكوتَ وتَسْمَحونَ للنَّاسِ بالدُّخول.

ما الثَّمَرُ الَّذي أَنْتَجَهُ قادَةُ بني إسرائيل؟ هل أَثْمَروا أَولادًا للهِ؟ لا، بل أولادًا لِجَهَنَّم ... أولادًا لِجَهَنَّم. فقد كانَ أَتْباعُهُم أبناءً لِجَهَنَّم، كما قالَ يَسوع. وهُمْ لم يكونوا يمتلكونَ مفاتيحَ الملكوت. بل كانوا يمتلكونَ نِظامًا دينيًّا زائفًا. ولكنِّي أُعطيكُمْ المَفاتيحَ. "كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاءِ". فسوفَ تَخْدِمونَ في مِلْءِ بَرَكَةِ السَّماء.

وقد تسألُ: "كيفَ يمكنُ لأيِّ شخصٍ أنْ يَحُلَّ خَطايا الناسِ أوْ أنْ يَرْبُطَها؟" إنَّ الأمرَ بسيطٌ جِدًّا. فإنْ قُلتَ لشخصٍ: "آمِنْ بالربِّ يسوعَ المسيحَ فَتُغْفَر خَطاياكَ"، ورَفَضَ أنْ يُؤمِنَ، يمكنكَ أنْ تَقولَ لَهُ: "أنْتَ مَرْبوطٌ بِخَطاياك". وإنْ قُلْتَ لشخصٍ: "آمِنْ بالربِّ يسوعَ المسيحِ فتُغْفَر لَكَ خَطاياكَ" فآمَنَ، يمكنكَ أنْ تَقولَ لَهُ: "أنْتَ في حِلٍّ مِنْ خَطاياك". ويمكنكَ أنْ تقولَ ذلكَ لأنَّكَ تَعرفُ الحَقَّ. فانتَ تَعرفُ الإنْجيلَ المُخَلِّص.

ونحنُ هُنا أمامَ مجموعةٍ صَغيرةٍ مِنَ الرِّجالِ العادِيِّينَ ضُعَفاءِ الإيمانِ، والذينَ كانَ نَحْوُ سَبعة مِنهُم على الأرْجَح صَيَّادي سَمَك، ولا حِرْفَة أُخرى لهم، وغير مُدَرَّبين، وليسوا مُهِمِّينَ وَفْقًا لِمَقاييسِ العالمِ، وأيضًا وَفْقًا لمعاييرِ التَّدَيُّنِ في إسرائيل. وَهُمُ القادةُ الجُدُدُ لِكَرْمِ اللهِ، أوْ هُمُ الكَرَّامونُ الجُدُد، والوُكلاءُ الجُدُد، والأوصياءُ الجُدُد على شَعْبِ اللهِ الجديد. وفي النهاية، رُبَّما تَذكرونَ أنه عندما أعطاهُم الرَّبُّ مَأموريَّتَهُم الأخيرةَ، فإنَّ الأَحَدَ عَشَرَ كانُوا في الجليلِ حينَ رَأَوْا يَسوعَ. ونقرأُ في العدد 17: "وَلَمَّا رَأَوْهُ سَجَدُوا لَهُ، وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ شَكُّوا".

ولكنَّ يَسوعَ أَنْهَى كُلَّ شَكٍّ إذْ إنَّهُ تَقَدَّمَ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلاً: "دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ، فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ". فأنْتُمْ هُمُ الأشخاصُ الَّذينَ اخْتَرْتُهُم. "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ»". اذهبوا. فأنْتُمْ مَندوبونَ عَنِّي. وأنْتُمْ الكَرَّامونَ الجُدُد. وأنْتُم العُمَّالُ وفقًا للمِيْثاقِ الجديد. وأنْتُم الكُرَّامونَ الجُدُد في كَرْمي.

فهذهِ هيَ الوَكالةُ الَّتي أُعْطِيَتْ للرُّسُل. وقد كانَ الرُّسُلُ أُمَناءَ عَليها. وقدْ أُلْحِقَ الرسولُ بولسُ نَفسُهُ بالمجموعةِ الأصليَّةِ وكانَ وَكيلًا على أسرارِ اللهِ. وهوَ يَقولُ في الأصحاحِ الرابعِ مِن رسالتهِ الأولى إلى أهلِ كورِنثوس إنهُ وَكيلٌ: "هكَذَا فَلْيَحْسِبْنَا الإِنْسَانُ كَخُدَّامِ الْمَسِيحِ، وَوُكَلاَءِ سَرَائِرِ اللهِ، ثُمَّ يُسْأَلُ فِي الْوُكَلاَءِ لِكَيْ يُوجَدَ الإِنْسَانُ أَمِينًا".

ويَتحدَّثُ بولسُ في نهايةِ رِسالَتِهِ إلى أهْلِ رُومية (أيْ في الأصحاح 16) عن أنَّهُ أُعْطِيَ أنْ يكونَ وَكيلًا على أسرارِ اللهِ. كذلك، اقرأوا الأصحاحَ الثالثَ مِنْ رِسالةِ أفَسُس. والحقيقةُ هي أنَّهُ يَجْدُرُ بِنا أنْ نَنْظُرَ إلى هذا النَّصِّ نَظرةً خاطفةً إذْ يَقول: "بِسَبَبِ هذَا أَنَا بُولُسُ، أَسِيرُ الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَجْلِكُمْ أَيُّهَا الأُمَمُ، إِنْ كُنْتُمْ قَدْ سَمِعْتُمْ بِتَدْبِيرِ نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لِي لأَجْلِكُمْ. أَنَّهُ بِإِعْلاَنٍ عَرَّفَنِي بِالسِّرِّ".

فقد كَشَفَ اللهُ لي بطريقةٍ مُعْجِزِيَّةٍ الأشياءَ الَّتي كانتْ مَخْفِيَّةً وصارتِ الآنَ مُعلَنَةً (وهذا الكلامُ يُشيرُ دائمًا إلى الحَقِّ المُعلَنِ في العهدِ الجديد). وأنا الآن وَكيلٌ عنْ هذهِ الأسرار. وهُوَ يَقولُ إنَّ هَذا السِّرَّ "الَّذِي فِي أَجْيَال أُخَرَ لَمْ يُعَرَّفْ بِهِ بَنُو الْبَشَرِ، كَمَا قَدْ أُعْلِنَ الآنَ لِرُسُلِهِ الْقِدِّيسِينَ وَأَنْبِيَائِهِ بِالرُّوح". فهؤلاءُ هُمُ القادةُ الجُدُد لِشَعْبِ اللهِ المَفْدِيِّ. وقد حَدَثَ ذلكَ بِنِعمةِ اللهِ، وليسَ بسببِ أيِّ استحْقاقٍ بَشَرِيٍّ.

ثُمَّ نقرأُ في أفسُس 4: "وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ". وقد جاءَ هؤلاءِ جميعًا مِنْ أجلِ القيامِ بهذِهِ المسؤوليَّةِ المُتَمَثِّلَةِ في القِيادةِ الروحيَّةِ للجيلِ القادِمِ: "لأَجْلِ تَكْمِيلِ الْقِدِّيسِينَ لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ، إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِل. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ".

لذلكَ فقد أُعْطِيَ عملُ اللهِ في بِناءِ جَسدِ المسيحِ مِنْ خلالِ التَّبشيرِ والتَّعليمِ لِوُكلاءَ جُدُد. وقدِ ابتدأَ ذلكَ بالرُّسُلِ، ثُمَّ بأنبياءِ العهدِ الجديدِ، ثُمَّ جاءَ المُبَشِّرونَ، والرُّعاةُ المُعَلِّمونَ الَّذينَ يَعْتَمِدونَ في تَعليمِهم وخِدمتِهم على ما أُعْلِنَ لأولئكَ الرُّسُلِ الأوائِلِ وزُملاءِ الرُّسُلِ الَّذينَ كَتَبوا العهدَ الجديد.

وأنا في هذا اليوم واحِدٌ في هذهِ السِّلسلةِ الطَّويلةِ مِنَ الوُكَلاء. وأنا واحدٌ مِنَ الجيلِ اللَّاحِقِ جِدًّا الذي أُعْطِيَ الوَكالةَ على الحَقِّ الإلَهِيِّ، والكِتابِ المُقدَّسِ، وشَعْبِ اللهِ – كما هِيَ حالُ أيِّ خادِمٍ أمينٍ.

وهُناكَ طريقةٌ أُخرى للنَّظرِ إلى هذا التَّحَوُّلِ نَفْسِهِ وفقًا لما جاءَ في إنجيل يوحنَّا 14 حينَ أعْطى رَبُّنا كلماتِهِ الأخيرَةِ لتلاميذِهِ عندما كانُوا يَجْلِسونَ في العِلِيَّةِ ليلةَ عيدِ الفِصْحِ، أيْ مَساءَ يومِ الخَميس مِنْ ذلكَ الأسبوع.

وَهُوَ يَقولُ العديدَ مِنَ الأشياءِ الرائعةِ لَهُم. وواحِدٌ مِنَ الأمورِ الَّتي يَقولُها لهم ويُكَرِّرُها هُوَ أمْرٌ مُهِمٌّ جِدًّا جِدًّا. وَهُوَ يَخْتَصُّ بالحَقِّ. فنحنُ نَقرأُ في إنجيل يوحنَّا 14: 25: "بِهذَا كَلَّمْتُكُمْ وَأَنَا عِنْدَكُمْ". وقد كانَ قد قالَ لَهُمْ أُمورًا كَثيرَةً. "بِهذَا كَلَّمْتُكُمْ وَأَنَا عِنْدَكُمْ" ثُمَّ يَقولُ أمْرًا مُهِمًّا جِدًّا: "وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ".

وهذا أمرٌ مُدهشٌ. فقد كانوا معَ يسوعَ طوالَ ثلاثِ سِنين. وقد قالَ لهُم أمورًا كثيرة. وقد كانَ يَتكلَّمَ كُلَّ يومٍ طَوالَ ثلاثِ سِنين. بل إنَّ ما قالَهُ يَزيدُ جِدًّا عَمَّا هُوَ مَكْتوبٌ في الكِتابِ المقدَّسِ. فيوحنَّا يقولُ إنَّ الأشياءَ الَّتي قَالَها لا يُمْكِنُ لِكُلِّ كُتُبِ العالمِ أنْ تَتَّسِعَ لَها. ولكِنْ كيفَ سيتمكَّنونَ بِصِفَتِهِمْ وُكَلاءَ على هذِهِ المَسؤوليَّةِ مِنْ تَذَكُّرِ الأشياءِ الَّتي يُريدُ مِنْهُم أن يَتذكَّروها؟ إنَّهُ يَقولُ: "عندما أَمْضي، سيأتي الروحُ القُدُس. وعندما يأتي الروحُ القدسُ فهوَ سيُذَكِّرُكُمْ بهذهِ الأشياءِ لكي تتمكَّنوا مِن كِتابَتِها ولكي تتمكَّنوا مِنَ المُناداةِ بِها".

وَهُوَ يَقولُ ذلكَ (في الأصحاح 15 والعَدد 26) بطريقةٍ أُخرى: "وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي". فالروحُ القُدُسُ سيأتي وَيُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ عَنِّي. وأنْتُمْ ستَشْهَدونَ عَنِّي أيضًا لأنَّكُمْ كُنْتُم مَعي مُنْذُ البِدايَة. لذلكَ فإنَّنا نَجِدُ هُنا مَرَّة أُخرى الوعدَ بأنَّ الرُّوحَ القُدُسَ سيأتي إليهم ويُمَكِّنُهُمْ مِنْ تَذَكُّرِ، وفَهْمِ، وحَتَّى تَدوينِ، كُلِّ ما يُريدُ مِنْهُم اللهُ أنْ يُدَوِّنوه لِكُلِّ جِيْلٍ قادِمٍ. ولا شَكَّ أنَّ المَقصودَ بذلكَ بِصُورَةٍ رَئيسيَّةٍ هُوَ العهدُ الجَديد.

ثُمَّ نَقرأُ في الأصحاح 16 والعَدَد 12: "إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لأَقُولَ لَكُمْ". فقد قُلْتُ الكثيرَ، وما زالَ لديَّ الكثيرَ لأقولَهُ. ولكنِّي لا أستطيعُ أنْ أقولَ تلكَ الأشياءَ لأنكم "لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ". فَهِيَ تَفوقُ قُدرَتكُم واحتمالَكُم. "وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ".

فهُوَ سيُساعدكم على تَذَكُّر الماضي. وهُوَ سيُخبركم أيضًا بالمستقبل. وسوفَ تَحْصُلونَ على الحَقَّ المُوْحَى بِهِ وتُدَوِّنونَهُ. فبُطرسُ يَقول: "بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ". لذلكَ فإنَّهُ يَصيرُ كِتابًا مُقَدَّسًا (وباليونانيَّة: "غرافي" ([graphe]. وهذهِ هيَ الوكالةُ الجديدة.

في البداية، كانَ الرُّسُلُ وشُرَكاءُ الرُّسُل هُمُ الَّذينَ كَتَبوا العهدَ الجديد. ثُمَّ هناكَ الأنبياءُ الَّذينَ أَعلنوا ما تَكَلَّمَ بهِ الرُّسُلُ وما سَيُكْتَب. ثُمَّ إنَّ كُلَّ جيلٍ مِنَ المُبَشِّرينَ والرُّعاةِ المُعلِّمينَ الأُمَناء مُنذُ ذلكَ الحِيْن مِمَّنْ حَمَلوا هذهِ الوَكالةَ صاروا القادةَ الجُدُد، وجاءَ تحتَ قِيادَتِهِم شعبٌ جديدٌ للهِ يُعطي ثَمَرًا يُمَجِّدُ اللهَ ويكونُ كنيسةَ اللهِ الحقيقيَّة الحَيَّة.

إنَّ وَكالَتَنا بَسيطةٌ جِدًّا في رَأيي: الكِرازَة بالكلمة. هل هذا هوَ ما يَقولُهُ الكتابُ المقدَّسُ؟ نَقرأُ في رِسالةِ تيموثاوُسَ الثانية، الأصحاح 4: "اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ ... اكْرِز بالكَلِمَة. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ ... اكْرِز بالكَلِمَة". ... "تَكَلَّمْ بِمَا يَلِيقُ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ" (كما يَقولُ بولسُ لِتِيْطُس). وهُوَ يقولُ لتيموثاوُس (في 1تيموثاوس 4: 16) أنْ يُلاحِظَ أَمْرَيْنِ: "نَفْسَكَ وَالتَّعْلِيمَ". اقرأ الكتابَ المقدَّسَ ... فَسِّرِ الكِتابَ المقدَّسَ ... طَبِّقِ الكتابَ المقدَّسَ. هذهِ هيَ وَكالَتُنا.

ونَقرأُ في 1تيموثاوُس 6 (وتَحديدًا في نهايةِ 1تيموثاوُس 6: 20): "يَا تِيمُوثَاوُسُ، احْفَظِ الْوَدِيعَةَ" (والكلمة اليونانيَّة: "باراثيكي" [paratheke] تَعني: "وَديعَة مَصْرِفِيَّة"). وكأنَّ لِسانَ حالِ بولُسَ هُوَ: "لقد أَوْدَعْتُ الحَقَّ عِنْدَكَ. وقدْ أَوْدَعْتُ الحَقَّ المُوْحى بِهِ بالرُّوحِ القُدُسِ عِنْدَكَ. احْفَظْ ذلكَ الحَقَّ. واعْرِضْ عَنْ كُلِّ الأكاذيبِ، وعَنْ كُلِّ الخِداعِ، واحْفَظِ الحَقَّ". فقد جاءَ هذا الكلامُ في نِهايةِ رسالةِ تيموثاوُسَ الأولى.

وفي بِدايةِ رسالةِ تيموثاوسَ الثانية، نَقرأُ في الأصحاح 1 والعَدَد 14: "اِحْفَظِ الْوَدِيعَةَ الصَّالِحَةَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ السَّاكِنِ فِينَا". وما هذهِ الوديعة؟ إنَّها الكلامُ الصَّحيح إذْ نَقرأُ في العدد 13: "تَمَسَّكْ بِصُورَةِ الْكَلاَمِ الصَّحِيحِ الَّذِي سَمِعْتَهُ مِنِّي". فقد فَهِمَ الرُّسُلُ ذلك وقد فَهِمَ بولسُ ذلك. وقد فَهِمَ تيموثاوُسُ ذلك. وقد فَهِمَ تِيْطُسُ ذلك. وقد فَهِمَ الجيلُ التَّالي ذلك. ثُمَّ اسْتَمَرَّ الأمرُ على هَذِهِ الحالِ إلى أنْ وَصَلَ إلينا. فهذا الكِتابُ المُقَدَّسُ هوَ الحَقُّ الَّذي أَوْحَى بهِ اللهُ إلى الرُّسُلِ، وإلى شُرَكائِهِمْ في الخِدمةِ ليَكُتبوه. وهذِهِ هِيَ الوكالةُ الَّتي دُعينا إليها.

فنحنُ كَرَّامونَ مَأجورون. فقدِ اسْتَأجَرَنا اللهُ بِعَقْدٍ، وأعطانا المواهِبَ ودَعانا للذهابِ إلى هذا العالمِ، وأعطانا مسؤوليَّةً ليسَ لها مَثيل، وليسَ لها نَظير، وهيَ أنْ نَعتَني بِكَرْمِ اللهِ بطريقةٍ تَجْعَلُهُ مُثْمِرًا للبِرِّ لِما فيهِ مَجْدُ اللهِ - لا أنْ يأتي بأولادٍ لِجَهَنَّم، بل أنْ يأتي بأولادٍ للهِ ... أولادٍ لله.

لذلكَ فإنَّ القِصَّةَ تَنتهي بأخْذِ الكَرْمِ مِنَ الكَرَّامين. وهذا يُفْضِي إلى سُؤالٍ على الهامِشِ. هل هذا نَزْعٌ دائمٌ لإسرائيل؟ إذا كنتُم حاضِرينَ هُنا مَساءَ يومِ الأحَد، ماذا كانَ الجَوابُ عَنْ هذا السُّؤال؟ لا! بل هُوَ نَزْعٌ مُؤقَّتٌ. فسوفَ يكونُ هناكَ وقتٌ مُستقبليٌّ تُرَدُّ فيهِ إسرائيلُ ثانِيَةً، لا إلى الخلاصِ فحسب، ولا إلى المَلكوتِ فقط، بل إلى وَكالَةِ الحَقِّ.

وهذهِ هي إحدى السِّماتِ المُدهِشَةِ لنهايةِ الزَّمان. فسوفَ يأتي وقتٌ يُعْرَفُ بالضِّيقةِ العَظيمةِ. وَهُوَ مَوصوفٌ بوضوحٍ تامٍّ في سِفْرِ الرُّؤيا (في الأصحاحاتِ مِنْ 6 إلى 19) بِتَفصيلٍ كَبيرٍ ومُطَوَّلٍ. وفي ذلكَ الوقتِ الَّذي يُعْرَفُ بالضِّيقةِ العَظيمةِ، سوفَ يَختارُ اللهُ مِئَةً وأربعةً وأربَعينَ ألفًا مِنَ اليهودِ (أيِ اثْنَيْ عَشَرَ ألفًا مِنْ كُلِّ سِبْطٍ). ومعَ أنَّهُمْ لا يَعْرِفونَ مِنْ أيِّ أسْباطٍ هُمْ، فإنَّهُ يَعْرِفُهُمْ وسيَختارُ مِنهم هذا العَدَد لِتَبْشيرِ العالم. فسوفَ يَهْتَدونَ إليهِ. وسوفَ يَصيرونَ مُبَشِّرين. ويمكنُكم أن تَقرأوا عنهم في سِفْرِ الرُّؤيا – في الأصحاح 7 والأصحاح 14.

وحينَ تَدخلونَ الملكوتَ، ويأتي المسيحُ ويُؤسِّسُ مَلكوتَهُ، ويَمْلِكُ في أورُشَليمَ، ويُؤسِّسُ عَرْشَهُ هُناكَ ليَحْكُمَ العالمَ، وتَحصُلُ إسرائيلُ على كُلِّ الوعودِ المُعْطاةِ لإبراهيمَ وداوُدَ والأنبياءِ، والمُتَمَثِّلَة في العَهْدِ الإبراهيميِّ، والعَهْدِ الدَّاوُدِيِّ، ووعودِ العهدِ الجديدِ، سيصيرُ اليهودُ مَرَّةً أُخرى الوُكلاءَ على الحَقِّ الإلهِيِّ. فسوفَ يَصيرونَ وُكلاءَ على الحَقِّ الإلهيِّ في فترةِ الضِّيقةِ العظيمةِ، ثُمَّ في الملكوتِ أيضًا.

واسْمَحوا لي أنْ أُرِيَكُمْ مَقطعًا مُدهشًا مِنْ مَقاطِعَ كثيرة لِتَوضيحِ هذهِ النُّقطة. زَكَرِيَّا، الأصحاح 8 ... زكريَّا، الأصحاح الثَّامِن. ويمكنني أنْ أُرِيَكُمْ المَزيدَ. ولكنِّي لا أملِكُ الوقتَ الكافي لِعَرْضِ المَزيد. ولكنَّ هذا النَّصَّ يَفي بالغَرَض وزكريًّا نَبِيٌّ يَتطلَّعُ إلى المستقبل. وهوَ يَرى في الأصحاح 8 ما سيحدث في المستقبل بواسطةِ الوحيِ الإلهيِّ. العدد 1: "وَكَانَ كَلاَمُ رَبِّ الْجُنُودِ قَائِلاً: «هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: غِرْتُ عَلَى صِهْيَوْنَ غَيْرَةً عَظِيمَةً، وَبِسَخَطٍ عَظِيمٍ غِرْتُ عَلَيْهَا. هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: قَدْ رَجَعْتُ إِلَى صِهْيَوْنَ وَأَسْكُنُ فِي وَسَطِ أُورُشَلِيمَ، فَتُدْعَى أُورُشَلِيمُ مَدِينَةَ ..." ماذا؟ "الْحَقِّ". عَجَبًا! فهذا سيَحدثُ في المستقبل. فهذا الكلامُ ليسَ عنِ الآن. وهُوَ ليسَ عَنْ زَمَنِ الرَّبِّ. فَتُدْعَى أُورُشَلِيمُ مَدِينَةَ الْحَقِّ، وَجَبَلُ رَبِّ الْجُنُودِ الْجَبَلَ الْمُقَدَّسَ".

فَهِيَ ستكونُ مدينةَ الحَقِّ والقَداسَةِ. "هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: سَيَجْلِسُ بَعْدُ الشُّيُوخُ وَالشَّيْخَاتُ فِي أَسْوَاقِ أُورُشَلِيمَ، كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْهُمْ عَصَاهُ بِيَدِهِ مِنْ كَثْرَةِ الأَيَّامِ". فسوفَ يَحْمِلونَ عَكاكيزَهُمْ بأيديهم. "وَتَمْتَلِئُ أَسْوَاقُ الْمَدِينَةِ مِنَ الصِّبْيَانِ وَالْبَنَاتِ لاَعِبِينَ فِي أَسْوَاقِهَا. هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: هأَنَذَا إِنْ يَكُنْ ذلِكَ عَجِيبًا فِي أَعْيُنِ بَقِيَّةِ هذَا الشَّعْبِ فِي هذِهِ الأَيَّامِ، أَفَيَكُونُ أَيْضًا عَجِيبًا فِي عَيْنَيَّ؟ يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ. بعبارة أُخرى، إنْ بَدا ذلكَ مُستحيلًا في أعيُنِكُم، فهل هوَ صَعْبٌ جِدًّا عَلَيَّ؟ "هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: هأَنَذَا أُخَلِّصُ شَعْبِي مِنْ أَرْضِ الْمَشْرِقِ وَمِنْ أَرْضِ مَغْرِبِ الشَّمْسِ. وَآتِي بِهِمْ فَيَسْكُنُونَ فِي وَسَطِ أُورُشَلِيمَ، وَيَكُونُونَ لِي شَعْبًا، وَأَنَا أَكُونُ لَهُمْ إِلهًا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ". فهل هُناكَ صُعوبَة في تَفسيرِ هذا المَقطَعِ؟ إنَّهُ لا يبدو صَعْبَ التَّفسيرِ بالنِّسبةِ إلَيَّ.

ولكِنَّنا نَقرأُ في العدد 20 أنَّهُ في مُنتَصفِ ذلك، أيْ في هذا الوقتِ المستقبليِّ العَظيمِ في الملكوت: "هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ (العدد 20): سَيَأتِي شُعُوبٌ بَعْدُ". فسوفَ يأتي شُعوبٌ بالمَعنى الحَرْفِيِّ. "سيأتي شُعوبٌ بَعْد. وَسُكَّانُ مُدُنٍ كَثِيرَةٍ. وَسُكَّانُ وَاحِدَةٍ يَسِيرُونَ إِلَى أُخْرَى قَائِلِينَ: لِنَذْهَبْ ذَهَابًا لِنَتَرَضَّى وَجْهَ الرَّبِّ وَنَطْلُبَ رَبَّ الْجُنُودِ. أَنَا أَيْضًا أَذْهَبُ". فسوفَ يَقولونَ مِنْ جميعِ أنحاءِ العالمِ: "لِنَذهب إلى أورُشَليم. لِنَذهب إلى أورُشليم". لذلكَ فإنَّ شُعوبًا كثيرةً وأُمَمًا عظيمةً ستأتي وتَطلُبُ رَبَّ الجُنودِ في أورُشَليم. فَهُوَ سيكونُ هناك. وسوفَ يَحْكُمُ مِنْ هُناك. وسوفَ يَطْلُبونَ وَجْهَ اللهِ.

وكَمْ أُحِبُّ العَدَد 23: "هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: فِي تِلْكَ الأَيَّامِ يُمْسِكُ عَشَرَةُ رِجَال مِنْ جَمِيعِ أَلْسِنَةِ الأُمَمِ بِذَيْلِ رَجُل يَهُودِيٍّ قَائِلِينَ: نَذْهَبُ مَعَكُمْ لأَنَّنَا سَمِعْنَا أَنَّ اللهَ مَعَكُمْ". فهذا هوَ المَلكوت.

فسوفَ يَتَمَسَّكُ العالمُ كُلُّهُ بأذيالِ اليهودِ لأنهمْ يريدونَ الذهابَ مَعَهُم لمُلاقاةِ الرَّبِّ. ومَرَّةً أُخرى، بسببِ العِنايَةِ الإلهيَّةِ الحُلْوَةِ ونِعْمَةِ اللهِ، سيَرجِعونَ ليكونوا وُكلاءَ على الحَقِّ والقَداسَةِ مِنْ جَديد. أمَّا الآن، إلى أنْ "تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ" (كما جاءَ في إنجيل لوقا 21: 24)، وهذا موضوعٌ سَنتحدَّثُ عنهُ بعدَ أسبوعَيْن، أو رُبَّما بعدَ شَهْرَيْن لأنِّي لم أتَّخِذْ قَرارًا نهائيًّا بَعْد. إلى أنْ يأتي ذلكَ الوقت، هُناكَ قيادة جديدة. ونحنُ هِيَ هذهِ القِيادَة. وأنتُم هُم الشَّعبُ الجديدُ الَّذي يَسيرُ وَراءَ هذهِ القيادة الجديدة.

هل هذِهِ نهايةُ القِصَّة؟ نحنُ الأنَ أمامَ مُشكلةٍ يا أحبَّائي لأنَّ الكلمةَ الأخيرةَ في القصَّة هي أنهم قَتَلوا الابْنَ. أليسَ كذلك؟ ولكِنْ لا يمكنُ أنْ تكونَ هذهِ هي النهاية. وهيَ ليست كذلك. ارجِعوا إلى الأصحاح 20. فقد ذُعِروا عندما فَهِموا مَعنى القِصَّة. وقد ذُعِروا حينَ أَدركوا فِكرةَ إهَلاكِ الكَرَّامينَ واستبدالِهم بآخرين. وقد كانَ ينبغي لهم أنْ يَهْلَعوا.

ولكنَّهُ نَظَرَ إليهم وقال: "إِذًا مَا هُوَ هذَا الْمَكْتُوبُ؟" وهذهِ العِبارةُ الصَّغيرةُ ("هذا المَكتوب") تُشيرُ إلى العهدِ القديمِ الَّذي مِنَ الواضِحِ أنهم كانوا يَفهمونَهُ. والحقيقةُ هي أنَّ البَشيرَ مَتَّى يَقولُ في إنجيلِهِ: "ألا تَعلمونَ ما تُعَلِّمُهُ الأسفارُ المُقَدَّسَةُ؟" أو "أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ فِي الْكُتُبِ؟" فهذِهِ إشارةٌ إلى الأسفارِ المقدَّسَةِ. "هَلْ نَسيتُم الأسفارَ المقدَّسةَ؟"

وهذا يَنْقُلُنا مِنَ الصُّورةِ التَّوضيحيَّةِ إلى التَّفسيرِ، ثُمَّ إلى التَّوَسُّعِ. فالرَّبُّ يَسوعُ يَتوسَّعُ هُنا في تَعليمِهِ. فقدِ انتَهى المَثَل. والنِّهايةُ مأساويَّةٌ بالنِّسبةِ إلى الكَرَّامين. وهيَ مأساويَّةٌ بالنسبةِ إلى الأشخاصِ الذينَ يَسيرونَ خَلْفَ الكَرَّامين. وَهِيَ مأساويَّةٌ، عندَ هذهِ النُّقطةِ، بالنسبةِ إلى الابْن. فقد مات. ولكنَّ موتَ الابْنِ لا يمكنُ أنْ يَكونَ نِهايةَ القِصَّة. لذلكَ فقد نَظَرَ إليهم وقال: "إنْ كُنتُم تتساءلونَ إنْ كانَتْ هذهِ هي نِهايةُ القصَّة، هل نَسيتُم الأسفارَ المقدَّسَةَ." وهُوَ يَقتبِسُ مِنَ المَزمور 118: 22: "الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ".

إنَّهُ يَصحَبُهُمْ مِنَ التَّشبيهِ والمَثَلِ الَّذي قَالَهُ إلى العهدِ القديم. فهذهِ ليست نهاية القصَّة. بعبارة أخرى، إنْ كُنتم تَعتقدونَ أنَّ القصَّة تَنتهي هُنا، ينبغي أنْ تُفَكِّروا ثانيةً. فهل نَسيتُم الأسْفارَ المقدَّسَةَ؟ فالكتابُ المقدَّسُ يَقول إنَّ الحَجَرَ المَرفوضَ صَارَ رأسَ الزَّاوِيَة.

ولكِنْ ما أهميَّةُ ذلك؟ إنَّ الأمرَ بَسيطٌ جِدًّا لأنهم كانوا يَفهمونَ ذلكَ بوضوح. فقد كانوا يَعرفونَ جَيِّدًا المَزاميرَ الَّتي تُعْرَف بالهَلِّيل (أي: مَزامير التَّسبيح). وقد كانوا يَعرفونَ المزمور 118. ومِنَ المُرَجَّحِ أنَّ الأغلبيَّة منهم كانوا يَحفَظونَهُ غَيْبًا. ومِنَ المؤكَّدِ أنَّ القادةَ كانُوا يَحفظونَهُ وَيَعرِفونَ مَنْ هُوَ رَأسُ الزَّاوِيَة. ورُبَّما كانوا يُقَدِّمونَ مَعَانٍ مَسيحانِيَّةً إضافِيَّةً لأنَّنا نَرى في الأصحاحِ الثَّاني مِنْ سِفْرِ دانيال أنَّ المسيَّا الَّذي يأتي لتَحطيمِ التِّمثالِ في رُؤيا دانيال هُوَ الحَجَرُ الَّذي قُطِعَ بِغَيْرِ يَدَيْن. وقد كانَ المسيَّا مَعروفًا في بعضِ الأوْساطِ بِوَصْفِهِ الحَجَر. "الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ قَدْ صَارَ رَأسَ الزَّاوِيَةِ".

وسوفَ أُخبرُكم عَنْ مَعنى ذلك. فإن كنتُم ستَبنونَ بِنايَةً في الأزمنةِ القديمةِ فإنكم سَتَبنونَها صَرْحًا ضَخْمًا مِنَ الحِجارةِ. وكانَ هناكَ حَجَرٌ يَنبغي أنْ يكونَ بِلا عَيْبٍ، وَهُوَ حَجَرُ الزَّاوية. فيجبُ أنْ يكونَ كاملًا مِنْ جَميعِ الجوانِبِ. فيجبُ أنْ يكونَ سَليمًا مِنَ الأسفلِ لكي يَكونَ المَبْنى مُستويًا. وكانَ يجبُ أنْ يكونَ سليمًا مِنَ الجوانِبِ لكي يَرْتَفِعَ البِناءُ ارتفاعًا عَموديًّا سليمًا. ويجبُ أنْ يكونَ سليمًا مِنَ الأعلى لئلَّا يَنْحَرِفَ. وكانَ ينبغي لِزَواياه أنْ تكونَ صحيحة لئلَّا يَخْتَلَّ تَوازُنُ المَبنى. بعبارة أخرى، فقد كانَ حَجَرُ الزَّاويةِ يُحَدِّدُ كُلّ زاوِيَةٍ في البِنايَة.

وكانَ البَنَّاؤونَ الَّذينَ يَعْتَزِمونَ أنْ يَبْنوا بِنايَةً يَعلمونَ أنهُ ينبغي أنْ يكونَ لديهم حَجَرُ زاويةٍ مُكْتَمِل المُواصَفات. وإذا كنتَ تَعْتَزِمُ أنْ تَبني بِنايةً ضَخْمَةً، كم حَجَرًا ستُضْطَرُّ إلى التَّخَلِّي عنهُ قبلَ أنْ تَعْثُرَ على الحَجَرِ الكامِل؟ وإذا أَدركتَ أنَّ كُلَّ هذهِ الحجارةِ كانَتْ تُنْحَتُ يَدَوِيًّا، فإنَّكَ تَعلمُ أنَّكَ ستَنْظُرُ إلى حِجارةٍ كثيرةٍ وتقول: "إنَّهُ قَريبٌ مِنَ المَطلوبِ، ولكِنْ ليسَ تَمامًا".

فقد تَحصُلُ على حَجَرٍ جَيِّدٍ ولكِنَّ واحِدًا مِنْ جوانِبِهِ ليسَ مُستقيمًا. فَإنِ اسْتَخْدَمْتَهُ لن يَصْلُح. فالزَّاويةُ مُنْحَرِفَة قليلًا جِدًّا. ولكنَّ هذا الانحرافَ الصَّغيرَ سَيَجْعَلُ تَوازُنَ البِنايَةِ كُلِّها يَخْتَلُّ. إذًا، كَمْ عَدَدُ الحِجارةِ الَّتي يَنبغي للبَنَّائينَ أنْ يَتَخَلُّوا عنها قبلَ أنْ يَقولوا: "حَسَنًا، سوفَ نَقْطَعُ هذا الحَجَرَ ونَستَخْدِمُهُ في مَوضِعٍ آخَر" قبلَ أنْ يَعثُروا على حَجَرِ الزَّاويةِ الكامِل؟

والآنْ، في تَعليمِ يَسوع، كانَتِ الصُّورةُ التوضيحيَّةُ قدِ انتقلَتْ فصارَ الابْنُ حَجَرًا. فالابْنُ هوَ الآن حَجَرُ الزاويةِ الَّذي رَفَضَهُ البَنَّاؤون. فقد قالوا: "أنْتَ لستَ كاملًا. ونحنُ لا نَقبَلُكَ حَجَرَ زاوِيَةٍ في مَلَكوتِ اللهِ".

وإذا رَجَعتُم إلى "الهَلِّيل" في المزمور 118 وَفَسَّرْتُمْ ذلكَ في سِياقِهِ الصَّحيح، فإنَّهُ يُشيرُ تاريخيًّا إلى إسرائيل. فاللهُ، في الأصْلِ، يَدينُ الأُمَّمَ لأنَّهُ بالرَّغمِ مِنْ وُجودِ حَرَكَةٍ عُمرانيَّةٍ هائلةٍ في الإمبراطوريَّةِ في جميعِ أرجاءِ إسرائيل، لم يَكُنْ أَحَدٌ يَكترِثُ لإسرائيل. فقد كانوا مَرفوضين. ولكنَّ تلكَ الأُمَّةَ المَرفوضةَ ستَصيرُ حَجَرَ الزَّاويةِ الَّذي يَختارُهُ اللهُ لأنَّ ذلكَ المَسِيَّا المَرفوض سيَصيرُ حَجَرَ الزَّاوِيَةِ الَّذي اختارَهُ اللهُ ليكونَ الفادي.

لذلكَ فإنَّ ما يَبدو في التَّفسيرِ المَبْدَئِيِّ وكأنَّهُ إشارة إلى إسرائيل الَّتي هي حجَرُ الزاويةِ في تاريخِ اللهِ، وارتباطِ مَصيرِ العالمِ كُلِّهِ بتلكَ الأُمَّةِ الواحدةِ الصغيرةِ بالرَّغمِ مِنْ أنَّها كانت مَرفوضة مِنَ الأُمَمِ المُحيطةِ بها كما هيَ الحالُ دائمًا، صارَ الآنَ حقيقةً واقِعَةً لأنَّ المسيحَ هوَ نفسُهُ حَجَر الزاويةِ الحقيقيّ الَّذي يُعطي الشَّكلَ الحقيقيَّ لشعبِهِ. وهُوَ سيَفعلُ ذلكَ يومًا عندما تَخْلُصُ إسرائيل.

ولكِنْ مِنَ الواضِحِ هُنا أنَّ رَبَّنا يُشيرُ إلى نَفسِه. فهوَ الحَجَرُ الَّذي رَفَضَهُ البَنَّاؤون. وهذا اقتباسٌ شائعٌ جدًّا في العهدِ الجديد. فنحنُ نقرأُ في أعمال الرُّسُل 4: 11، بل في 4: 10: "فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِكُمْ" ... وبُطْرُسُ هُوَ المُتَحَدِّثُ هُنا. "فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِكُمْ وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ، أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ، الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ، الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِذَاكَ وَقَفَ هذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحًا. هذَا هُوَ: الْحَجَرُ الَّذِي احْتَقَرْتُمُوهُ أَيُّهَا الْبَنَّاؤُونَ، الَّذِي صَارَ رَأسَ الزَّاوِيَةِ".

وهوَ يتحدثُ إلى رؤساءِ الشَّعبِ، والشيوخِ، والكَتَبَةِ، وحَنَّان، وقَيافا، وجميعِ القادةِ، فيقولُ: "لقد رَفَضتموهُ. لقد رَفضتموهُ بِوَصْفِهِ حَجَرَ الزاويةِ. وَهُوَ يَرْفُضُكُم. واعلموا ماذا؟ إنَّ الحجرَ الَّذي رَفضتموهُ قد عادَ وهُوَ رأسُ الزَّاوية". فالابنُ هوَ الحجرُ، وقد عادَ. وهذهِ هي القيامةُ، يا أصدقائي الأعِزَّاء. إنَّها القيامة.

فالقصةُ لا تَنتهي بموتِ الابنِ – لأنَّ الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ كانَ سَيَصيرُ رَأسَ الزَّاوِيَةِ. فسوفَ يَكونُ هُناكَ رَدٌّ. وفي حالةِ يَسوعَ، ستكونُ هناكَ قِيامَة. فهُوَ سيموتُ يومَ الجُمُعَة، ولكنَّهُ سيقومُ يومَ الأحَد. فالحجرُ الَّذي لم يَرتَق إلى مَعاييرِهم، والحجرُ الَّذي لم يَكُنْ مُناسِبًا لِما يُخَطِّطونَ لِبِنائِهِ، والحَجَرُ الَّذي رَفَضَهُ القادةُ اليهودُ والأُمَّةُ اليهوديَّةُ ظَنًّا منهم أنهُ غيرُ مُلائمٍ، وغيرُ كاملٍ، وغيرُ مَقبولٍ، وأنَّ فيهِ عَيْبًا، هُوَ أهَمَّ حَجَرٍ في ملكوتِ اللهِ الأبديِّ. فَهُوَ سَيَصيرُ في الملكوتِ الَّذي يَقومُ اللهُ بِبِنائِهِ "كيفاليه غونياس" (kephale gonias)، أيْ حَجَرَ الزَّاويةِ الَّذي يُمْسِكُ المَبنى كُلَّهُ الَّذي يَرْمِزُ إلى مَلَكوتِ اللهِ المَجيدِ القائمِ على الخَلاص.

لذلكَ فإنَّ التَّفسيرَ لَهُ امتدادٌ مِنْ أجْلِ إنهاءِ القِصَّة. ولكنَّ هذهِ ليست الكلمة الأخيرة. فالكلمةُ الأخيرةُ تَرِدُ في العدد 18. وهذا تَهْديدٌ. وأعتقدُ أنَّهُ بِمَقدورِكُم أنْ تُسَمُّوا ذلكَ تَطْبيقًا. ولكنَّهُ أكثَرُ مِن ذلك. فَهُوَ تَهْديدٌ حَقيقيٌّ. والمَسألةُ المَطروحَةُ خَلْفَ الكلماتِ المذكورةِ في العَدَد 18 هِيَ: "يَجْدُرُ بِكُم أنْ تَحتَرِسوا مِنْ كيفيَّةِ تَعامُلِكُمْ معَ يسوعَ المسيح. "مَنْ سَقَطَ عَلَى هذَا الْحَجَرِ يَتَرَضَّضُ، وَمَنْ سَقَطَ هُوَ عَلَيْهِ يَسْحَقُهُ".

ولكِنْ ما مَعنى ذلك؟ إنَّ المَعنى المَقصودَ هُوَ الآتي: إنَّ الاصْطِدامَ بالحَجَرِ سَيَسْحَقُكُمْ ... سَيَسْحَقُكُمْ. وهذهِ صُورَةٌ مِنَ العهدِ القديمِ أيضًا. ومِنَ المؤكَّدِ أنهم كانوا يَعرِفونَ ما جاءَ في الأصحاح 8 مِنْ سِفْرِ إشَعْياء – في آيَتَيْنِ وَرَدَتا فيه. استَمِعوا إلى ما جاءَ في إشَعْياء 8: 14: "وَيَكُونُ مَقْدِسًا" ... والحَديثُ هُنا هُوَ عنِ الرَّبِّ ... "وَحَجَرَ صَدْمَةٍ وَصَخْرَةَ عَثْرَةٍ لِبَيْتَيْ إِسْرَائِيلَ. العَدَد 15: "فَيَعْثُرُ بِهَا كَثِيرُونَ وَيَسْقُطُونَ، فَيَنْكَسِرُون". فإشَعْياءُ يَقولُ إنَّ الرَّبَّ سيكونُ حَجَرَ عَثْرَةٍ، وَحَجَرًا سَاحِقًا، وحَجَرًا مُميتًا.

ويقولُ بولسُ في رُومية 9 إِنَّهُمُ "اصْطَدَمُوا بِحَجَرِ الصَّدْمَةِ" – إشارةً إلى إسرائيل. العَدَد 32. "فَإِنَّهُمُ اصْطَدَمُوا بِحَجَرِ الصَّدْمَةِ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ". وَهُوَ يَقتبِسُ مِنْ ذلكَ المَقطعِ في إشَعْياء 8، وأيضًا مِنْ إشَعياء 28: 16 الَّذي يَقولُ الشَّيءَ نَفسَهُ تقريبًا. "هَا أَنَا أَضَعُ فِي صِهْيَوْنَ حَجَرَ صَدْمَةٍ وَصَخْرَةَ عَثْرَةٍ، وَكُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُخْزَى". فإمَّا أنْ تؤمِنَ بهِ أوْ أنْ تَعْثرَ بِهِ فَيَسْحَقُكَ.

وأعتقدُ أنَّ هذا هُوَ ما كانَ يَدورُ في خاطِرِ بُطْرُس إذْ يَقولُ في 1بُطرس 2: 6: "لِذلِكَ يُتَضَمَّنُ أَيْضًا فِي الْكِتَابِ: «هنَذَا أَضَعُ فِي صِهْيَوْنَ حَجَرَ زَاوِيَةٍ مُخْتَارًا كَرِيمًا". ونَجِدُ هُنا مَرَّةً أُخرى إشَعْياء 28: 16. "وَالَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لَنْ يُخْزَى". لذلكَ فإنَّ هذا الأساسَ المَتينَ هُوَ لَكُمْ أنتُمُ الَّذينَ تُؤمِنون. أمَّا لأولئكَ الَّذينَ لا يُؤمِنونَ فإنَّ "الحَجَرَ الَّذي رَفَضَهُ البَنَّاؤونَ صارَ هُوَ رَأس الزَّاوِيَةِ" وَ ""حَجَرَ صَدْمَةٍ وَصَخْرَةَ عَثْرَةٍ". فبُطْرُسُ هُنا يَنْتَقي هذِهِ الكلماتِ المُحَدَّدَةِ الَّتي يَسْتَخْدِمُ يَسوعُ فيها هاتَيْنِ الفِكْرَتَيْنِ مَعًا: الحَجَرُ الَّذي رَفَضَهُ البَنَّاؤونَ صارَ رأسَ الزاوية، وحَجرَ العَثْرَةِ الَّذي قَدْ تَتَعَثَّرُ بِهِ أوْ تُسْحَقُ تَحْتَهُ.

وقدِ اكْتُشِفَ أنَّهُ كانَ يوجدُ في الأزمنةِ القديمةِ قَوْلٌ لِمُعَلِّمي اليهودِ رُبَّما يكونُ سَبَبًا في هذا القول. ويَجري هذا القولُ كالتَّالي، وَهُوَ قولٌ قَديم: "إذا سَقَطَ حَجَرٌ على إناءٍ خَزَفِيٍّ فإنَّهُ سَيَسْحَقُ الإناءَ. وإنْ سَقَطَ إناءٌ خَزَفِيٌّ على حَجَرٍ فإنَّهُ سَيَسْحَقُ الإناءَ". لذلكَ، سواءٌ سَقَطَ الحَجَرُ على الإناءِ، أوْ سَقَطَ الإناءً على الحَجَرِ، فإنَّ النتيجةَ ستكونُ نَفْسها لأنَّ الحَجَرَ لن يَنْكَسِر. بعبارةٍ أُخرى، إذا التقيتَ بيسوعٍ واصْطَدَمْتَ مَعَهُ بأيَّة طَريقة، سوفَ تُسْحَقُ. فلا مَجالَ للهَرَب. ولا مَجالَ للنَّجاة.

وقد كانَ رَبُّنا مُباشِرًا جدًّا. وهذهِ رسالةُ محبَّةٍ وتَحذيرٍ مُرَوِّعٍ. ولم يَكُنْ رَبُّنا مَسرورًا بأنْ يَقولَ ذلك. لذلكَ فقد بَكى في الأصحاح 19 والعَدد 41 عندما جاءَ إلى أورُشليم. فَرَفْضُ يسوعَ المسيحِ هوَ أكْبَرُ خَطَأٍ مأساوِيٍّ يمكنُ لأيِّ شخصٍ أنْ يَقْتَرِفَهُ. والرسالةُ مُوَجَّهَةٌ إلى صَميمِ أَهَمِّ خِيارٍ ستَقومُ بهِ في حَياتِكَ. فماذا ستَفعلُ بيسوعَ المسيح؟ هل ستَخْضَعُ لهُ وتَقْبَلُهُ رَبًّا ومُخَلِّصًا؟ أَمْ أنَّكَ سَتَصْطَدِمُ بِهِ بِوَصْفِهِ حَجَرًا سَاحِقًا؟

وكيفَ تَجاوبَ القادةُ؟ انظروا إلى العدد 19. "فَطَلَبَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ أَنْ يُلْقُوا الأَيَادِيَ عَلَيْهِ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ، وَلكِنَّهُمْ خَافُوا الشَّعْبَ، لأَنَّهُمْ عَرَفُوا أَنَّهُ قَالَ هذَا الْمَثَلَ عَلَيْهِمْ". فقد عَرَفوا أنَّهُ كانَ يَتحدَّثُ عنهم، وأنهُ كانَ يَدينَهُم. وبدلًا مِنْ أنْ يَشعروا بالتَّبكيتِ، وبدلًا مِنْ أنْ يَتوبوا، كَثَّفُوا جُهودَهُم لِقَتلِهِ. وكَمْ هذا مُحْزِنٌ! وكم هذا مأساوِيٌّ! وقد كانتْ هذهِ ساعَتهم الأخيرة إذْ يَقولُ يُوحَنَّا: "مَنْ لَهُ الابْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ. بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللهِ".

وماذا عنكَ؟ وأيْنَ تَقِفُ؟ هل تَخْضَعُ للمسيحِ بِوَصْفِهِ رَبًّا ومُخَلِّصًا وَفَادِيًا؟ أَمْ أنَّكَ ستَصْطَدِمُ بِهِ بِوَصْفِهِ الدَّيَّانَ الَّذي سَيَسْحَقُك؟

اعْمَل، يا أبانا، عَمَلَكَ في قلبِ كُلِّ شخصٍ هُنا. ونحنُ نُدْرِكُ، يا رَبُّ، أنَّ كُلَّ ما يُمكنكَ القيامُ بهِ هُوَ أنْ تُفَصِّلَ الحَقَّ لنا لِنَصيرَ مَسؤولينَ عنْ تَطبيقِ ذلكَ الحَقِّ، ثُمَّ لِنَصيرَ مَسؤولينَ أمامَكَ. نَشْكُرُكَ على نِعمَتِكَ. ونَشكركَ لأنَّكَ (كَما نَقرأُ في ذلكَ المَزمورِ عَيْنِهِ) قُوَّتُنا، وَتَرَنُّمُنا، وقدْ صِرْتَ لَنا لا دَيَّانًا، بل خَلاصًا. اجْلِبْ هذا الخَلاصَ إلى القلوبِ اليوم. نَطْلُبُ هذا لِمَجْدِهِ. آمين.

This sermon series includes the following messages:

< !--Study Guide -->

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time

Welcome!

Enter your email address and we will send you instructions on how to reset your password.

Back to Log In

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Minimize
View Wishlist

Cart

Cart is empty.

Donation:
Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Back to Cart

Checkout as:

Not ? Log out

Log in to speed up the checkout process.

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Minimize