Grace to You Resources
Grace to You - Resource

كما تَعلمونَ، فإنَّنا نَدْرسُ عنْ شَخْصِ وعملِ الروحِ القدسِ، الأقنومِ الثالثِ في اللاهوتِ الَّذي يُهْمَلُ غالبًا مِنَ البعضِ، والذي يَنْسِبُ آخَرونَ إليهِ أمورًا لا تَمُتُّ إليهِ بِصِلَة. وقدِ ابتدأنا في التحدُّثِ عنِ التَّجديفِ المُعاصِرِ على الروحِ القدسِ، وعنْ إحْزانِ الروحِ القدسِ، وإطفاءِ الروحِ القدسِ، والازدراءِ بالروحِ القدسِ لكي نُعطيكُم فِكرةً عَمَّا يَحْدُثُ مِنْ حَوْلِكُمْ لِتُدركوا أهميَّةَ فَهْمِ الروحِ القدسِ فَهمًا صحيحًا.

وأوَدُّ أنْ نُتابِعَ دِراسَتَنا. وسوفَ نُتابِعُ ما جاءَ في رُومية 8. فهذا هُوَ الأصحاحُ الرَّئيسيُّ الَّذي نَسْتَنِدُ إليهِ في حَديثِنا عنْ هذا الموضوع. ولكنَّني أقومُ بما هوَ أكْثَر مِنْ تَفسيرِ رُومية 8. فقد فَعَلنا ذلكَ عَبْرَ السِّنين. ولكنِّي أحاولُ أنْ أستَخلِصَ مِنْ هذا الأصحاحِ تلكَ الأشياءَ المُهمَّةَ الَّتي يَنبغي لنا أنْ نَفهَمَها عنْ خِدمةِ الروحِ القدس. ولكِنْ ما سَبَبُ أهميَّةِ ذلك؟ وما سَبَبُ خُطورةِ ذلك؟ لأنَّكُمْ، بِصِفَتِكُمْ مُؤمِنينَ، هَيكلٌ للروحِ القدس. وقدِ اعْتَمَدْتُم بواسِطَةِ الروحِ القدس، وَوُضِعْتُمْ في جسدِ المسيحِ. والروحُ القدسُ حَلَّ فيكُمْ بعدَ ذلكَ وَسَكَنَ فيكُم. والكِتابُ المقدَّسُ يُوصينا بأنْ نَمتلئَ بالروحِ، وأنْ نَسلُكَ في الروحِ، وأنْ نُمارِسَ بأمانَةٍ مواهبَ الروحِ القدس، وأنْ نُكْرِمَ الروحَ القُدُسَ. ولا نُجانِبُ الصوابَ إنْ قُلنا إنَّ قُوَّةَ حياتِكُم الروحيَّةِ هيَ الروح القدس. لذلكَ مِنَ المهمِّ جدًّا جدًّا أن نَفهمَ الخِدمةَ الحقيقيَّةَ للروحِ القدسِ لكي نَتَجَنَّبَ تلكَ الأشياءَ الَّتي تنْسَبُ إليهِ خَطَأً.

وبينما كنتُ أُفَكِّرُ في طريقةٍ لفَهْمِ الخِدمةِ الكاملةِ للروحِ القدسِ في حياتِنا، وَجَدْتُ أنَّ أفضلَ طريقةٍ لفهمِ خِدمةِ الروحِ القدسِ في حياةِ المؤمنِ هيَ أنْ نَفهمَ خِدمةَ الروحِ القدسِ في حياةِ يسوعَ المسيح ... في حَياةِ رَبِّنا ومُخَلِّصِنا. وهذا هوَ ما أوَدُّ أنْ نَفعَلَهُ في هذا الصباح. وسوفَ نُنْهي حَديثَنا بِرومية 8: 12 و 13، ولكِنْ ليسَ الآن.

لقد كانَ الروحُ القدسُ رَفيقَ المسيحِ الَّذي لا يَنْفَصِلُ عَنْهُ – رَفيقَهُ الَّذي لا يَنْفَصِلُ عنه. وقد عَبَّرَ أحدُ الكُتَّابِ عنْ ذلكَ بأنْ قال: "مِنَ الرَّحْمِ، إلى القَبْرِ، إلى العَرْشِ". فكُلُّ الأنشطةِ في حياةِ الربِّ يسوعَ المسيحِ، كُلُّ الأنشطةِ في حياتِهِ، مُنْذُ لَحظةِ وِلادَتِهِ إلى لَحظةِ موتِهِ، وفي قِيامَتِهِ، وإلى أنْ صَعِدَ إلى السَّماءِ، قَدْ حَدَثَتْ في حُضورٍ كامِلٍ للروحِ القدسِ وبِقُوَّةٍ كاملةٍ مِنَ الروحِ القدس.

ونحنُ نَتحدَّثُ غالبًا عنْ حقيقةِ أنَّ المسيحَ هُوَ مِثالُنا. فهوَ قُدْوَتُنا. ويقولُ بولُس: "كُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِي كَمَا أَنَا أَيْضًا بِالْمَسِيح". فمِنْ خلالِ فَهْمِ شَخْصِ المَسيحِ وحياةِ المسيحِ يُمْكِنُنا أنْ نُدركَ النَّهْجَ الَّذي يَنبغي أنْ نَسْلُكَهُ في حياتِنا. ولكنِّي لا أسْمَعُ كثيرًا نِقاشًا عنْ هذا الموضوعِ في ضَوْءِ خِدمةِ الروحِ القدسِ في حَياةِ الرَّبِّ يسوعَ المسيح. ولكِنَّ هذهِ هيَ أفضل طريقةٍ لفهمِ الحياةِ المسيحيةِ، ولفهمِ أنَّ المسيحَ عاشَ الحياةَ الَّتي عاشَها بسببِ خِدمةِ روحِ اللهِ، وأيضًا لِفَهْمِ أنَّ وجودَ الروحِ القدسِ فيكَ يُمْكِنُ أنْ يَنْهَجَ النَّهجَ نَفْسَهُ الَّذي نَراهُ في المسيح. فهوَ نَموذَجُ الحياةِ الَّتي يُهيمِنُ عليها الروحُ القدس. وهُوَ نَموذجُ الحياةِ المُمتلئةِ بالروحِ القدس. وهوُ نَموذجُ الحياةِ الَّتي تَسيرُ بقوَّةِ الرُّوحِ القُدُس. وهُوَ يُرينا مَعنى ذلكَ بالصُّورَةِ الكامِلَةِ ... بالصُّورةِ الكامِلَةِ.

ويجبُ علينا أنْ نَبتدئَ مِنَ البداية. لِنَنظُر إلى لوقا، الأصحاح الأوَّل. ... لوقا، الأصحاح الأوَّل والعدد 26: "وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ، إِلَى عَذْرَاءَ" رُبَّما كانَ عُمْرُها اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَة أو ثلاثَ عَشْرَةَ سَنَة لكي يُبْلِغَها رِسالة. وقد كانَتْ هذهِ الفتاةُ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُل اسْمُهُ يُوسُفُ. وكانَ كِلاهُما مِنْ نَسْلِ داوُد. أمَّا اسْمُها فَهُوَ مَرْيَم. وقد جاءَ الملاكُ إلى هذهِ الفتاةِ وقالَ لها: "سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. أنا زائِرٌ مِنَ السَّماء". وقد ظنَّتْ أنَّها تَحْلُم. فقد كانَ الأمْرُ صَادِمًا. وقدِ اضْطَرَبَتْ. وقد حاولتَ أنْ تَفهمَ ما يَحْدُث. ثُمَّ قالَ لها الملاكُ في العدد 30: "لاَ تَخَافي ... لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِـيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ". فسوفَ تكونينَ أُمَّ المَسِيَّا، ابْنِ اللهِ، مُخَلِّصِ العالَمِ.

لقد كانَ الأمرُ بِرُمَّتِهِ عجيبًا ويَعْجَزُ العَقْلُ عَنِ اسْتيعابِهِ. ولكِنَّ المشكلةِ الأولى الَّتي خَطَرَتْ بِبالِها حالًا هِيَ: "كيفَ يُعْقَلُ أنْ أَكونَ حُبْلى؟ فأنا لم أتَزوَّج بَعْد ... إنَّني عَذراء!" فقد كانَتْ فتاةً عَمليَّةً جدًّا. فقد بَدا كُلُّ شيءٍ رائعًا، ولكِنَّ المُشكلةَ هي: "أنا عَذراء!" وقد قالَ الملاكُ لها: "اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ". وهذهِ عِباراتٌ مُترادِفَة. "اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ". إنَّ "قوَّةَ العَلِيِّ" هي تَعبيرٌ مُرادِفٌ للروحِ القُدُس. والروحُ القدسُ هوَ قُوَّةُ اللهِ العامِلَة، "رُواخ" (ruach) الله. أتَذكرونَ ذلك؟ قُوَّةُ اللهِ العارِمَة، وطَاقَتُه، وَقُدرَتُه. فعندما يَحِلُّ عليكَ الروحُ القدسُ فإنَّ ذلكَ يَعني أنَّ قُوَّةَ العَلِيِّ حَلَّتْ عليكَ. وَهِيَ تُظَلِّلُكِ. وَهِيَ تُرَفْرِفُ فَوْقَكِ. وهل يَبدو ذلكَ مَشهدًا مألوفًا؟ فإذا رَجَعتُم إلى سِفرِ التَّكوين، ستَرَوْنَ أنَّ الروحَ القُدُسَ يُحَوِّمُ فوقَ العناصِرِ المادِّيَّةِ البِدائيَّة الَّتي كانَ اللهُ سيَسْتَخْدِمَها في عَمليَّةِ الخَلْقِ، وأنَّ الروحَ القُدُسَ كانَ يَرِفُّ ويَتحرَّكُ على وَجْهِ المِياهِ ويَقومُ بعمليَّةِ الخَلْقِ في سِتَّةِ أيَّامٍ فِعليَّةٍ.

وبالطريقةِ نَفسِها، وبنفسِ عَمليَّةِ الخَلْقِ والتَّعبيرِ عنِ القوَّةِ والقُدرةِ الخارِقَةِ للطَّبيعةِ، فإنَّ الروحَ القدسَ يَحِلُّ عليكِ، وقُوَّةُ العَلِيِّ تُظَلِّلُكِ. ولذلكَ السَّبب، أيْ بسببِ حُضورِ الروحِ القدسِ، وقُوَّةِ اللهِ العَلِيِّ، فإنَّ الطِّفلَ القُدُّوسَ المَوْلودَ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ. فسوفَ تَلِدينَ طِفلًا بقوَّةِ الروحِ القدسِ بالرَّغْمِ مِنْ أنَّكِ عَذْراء ولم تَعْرِفي رَجُلًا. وهذا عَمَلٌ إلَهِيٌّ مِن أعمالِ الخَلْقِ. وهذا المولودُ يُدْعى ابْنَ اللهِ. وهذا المولودُ سيكونُ طِفلًا قُدُّوسًا. إنَّ عمليَّةَ التَّجَسُّدِ، أوْ عَمليَّةَ الخَلقِ الأوليَّةِ لابنِ اللهِ المُتَجَسِّدِ هيَ عَمَلُ الروحِ القدس. ... إنَّها عَمَلُ الروحِ القدس. فولادةُ يَسوعَ المسيحِ هي عَمَلٌ مِن أعمالِ الروحِ القدس. والأهَمُّ مِن ذلكَ هُوَ أنَّ الحَبَلَ بالمسيح، ابْنِ اللهِ، اللهِ-الإنسانِ، في رَحْمِ مَرْيَم هُوَ عَمَلٌ مِنْ أعمالِ الروحِ القدس. ومُنذُ تلكَ اللَّحظةِ فصاعِدًا، لم يُفارِق حُضورُ الروحِ القدسِ تلكَ الحياة. فخِلالَ الأشْهُرِ التِّسعةِ الَّتي بَقِيَ فيها في الرَّحمِ، وخِلالَ بَقِيَّةِ حَياتِهِ إلى لَحْظَةِ صُعودِهِ، كانَ الروحُ القدسُ الرَّفيقَ الدَّائِمَ الَّذي لا يَنْفَصِلُ عنِ اللهِ المُتَجَسِّدِ، أيْ عَنِ ابْنِ اللهِ. فَقد وُلِدَ قُدُّوسًا. لقد وُلِدَ قُدُّوسًا.

ثُمَّ يُمْكِنُكُمْ أنْ تَنظروا إلى فَتْرَةِ شَبابِهِ وتَسألوا: "وماذا عنْ تلكَ السَّنواتِ الثَّلاثينَ ما بينَ طُفولَتِهِ (أيْ وِلادَتِهِ)، وبدايةِ خِدمَتِهِ؟ ما الَّذي جَرى في حَياتِهِ؟" حسنًا. نحنُ لَدينا فِكرة عن ذلك. فلدينا حادِثَة واحدة فقط وهيَ، كَما تَعلمونَ، حينَ كانَ في سِنِّ الثانية عَشْرَة، وتحديدًا حينَ ذهبَ معَ أبَوَيْهِ إلى الهيكَل. ومعَ أنَّها الحادثة الوحيدة، إذا نَظَرْتُمْ إلى الأصحاحِ الَّذي يَليه مِنْ إنجيل لوقا، ستَجِدونَ أنَّ هذهِ الحادِثَةَ تَصِفُ حَياتَهُ كُلَّها. إنَّها تَصِفُ ما حَدَثَ طَوالَ حَياتِهِ. ففي الأصحاحِ الثاني مِن إنجيل لوقا، والعدد 40، نَقرأُ الآتي عَنِ المَسيح: "وَكَانَ الصَّبِيُّ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، مُمْتَلِئًا حِكْمَةً، وَكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ". ثُمَّ تَقرأونَ بعدَ بِضْعِ آياتٍ، في العدد 49 أنَّهُ كانَ يُدْرِكُ أنَّ اللهَ أبوهُ. فقد كانَتْ عَقيدَتُهُ واضحةً في ذِهْنِهِ لأنَّهُ يَقولُ إنَّهُ يَنبغي أنْ يَكونَ في بيتِ أبيهِ وَأنْ يَقومَ بمشيئةِ أبيهِ. وَنَقرأُ في العدد 52: "وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ يَتَقَدَّمُ فِي الْحِكْمَةِ وَالْقَامَةِ وَالنِّعْمَةِ، عِنْدَ اللهِ وَالنَّاسِ". ومعَ أنَّ هذِهِ حادِثَةً واحِدَةً في حياتِهِ وَهُوَ في سِنِّ الثانية عَشْرَة، فإنَّها تَصِفُ حَياتَهُ بأسْرِها، فَترةَ نُمُوِّهِ وَنُضْجِهِ بِمُجْمَلِها. ولاحِظوا الكلماتِ المُسْتَخْدَمَة هُنا: فقد كانَ يَنمو في القامَةِ، ويَنمو في الحِكمةِ، وكانَتِ النِّعمَةُ عليهِ، وكانَتْ مَعْرِفَتُهُ تَزدادُ، ويزدادُ مَعَها إدراكُهُ لمشيئةِ اللهِ الَّتي كانَ عاقِدَ العَزمِ على تَتْميمِها. فقد كانَ "يَتقدَّمُ في الحِكمةِ والقامَةِ والنِّعمةِ، عندَ اللهِ والنَّاسِ".

وما القُوَّةُ الَّتي كانَتْ تَقومُ بهذا كُلِّه؟ إذا رَجَعْتُمْ إلى العهدِ القديمِ، تَجِدونَ الإجابةَ عنْ هذا السؤال. ففي الأصحاحِ الحادي عَشَر مِنْ سِفرِ إشَعْياء، هُناكَ نُبوءةٌ رائعةٌ عنْ مَجيءِ المَسِيَّا. فقد كَتَبَ إشَعْياءُ في الأصحاحِ الحادي عَشَر والعدد الأوَّل أنَّ بُرْعُمًا سَيُفْرِخُ منْ جِذْعِ يَسَّى (وَيَسَّى هُوَ أبو داوُد)، وأنَّ غُصْنًا مِنْ أُصولِ داوُد (أيِ: المَسِيَّا) سَينْبتُ مِنْ أُصُولِ يَسَّى. فَهُناكَ غُصْنٌ مِنْ أُصولِهِ سَيَحْمِلُ ثَمَرًا. وهذهِ نُبوءَةٌ عَنِ المَسِيَّا. ولاحِظوا ما تَقولُهُ النُّبوءَةُ. فَبِصَرْفِ النَّظَرِ عَنِ الفَترةِ الزَّمنيَّةِ أوِ الأحداثِ الَّتي نَنْظُرُ إليها مِنْ حياةِ يَسوعَ، فإنَّ هذهِ الكلِماتِ تَنْطَبِقُ عليهِ تمامًا: "وَيَحُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ". وإذا نَظَرْتُمْ إلى الكلماتِ المُحَدَّدَةِ الَّتي أَوْحَى بها رُوحُ اللهِ لإشِعياءَ لِيَكْتُبَها، ستَقرأونَ الآتي: "رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ. وَلَذَّتُهُ تَكُونُ فِي مَخَافَةِ الرَّبِّ".

إنَّ نُمُوَّ يَسوعَ، وتَقَدُّمَهُ، وقُدْرَتَهُ، وحِكمَتَهُ، ومَعْرِفَتَهُ، ونِعمَةَ اللهِ الَّتي كانتْ عليهِ هيَ نَتيجة مُباشِرَة لحقيقةِ أنَّهُ مُنذُ بِدايةِ الحَبَلِ بِهِ وَطَوالِ سَنواتِ حَياتِهِ، كانَ روحُ الرَّبِّ عليه. كانَ رُوحُ الرَّبِّ عليه.

وفي الأصحاحِ الثَّاني والأربعين مِنْ نُبوءةِ إشعياء، في نُبوءةٍ مَسيحانِيَّةٍ أُخرى، نَقرأُ الآتي: "هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ" (وَهَذِهِ إشارَة إلى العبدِ المُتألِّم، أيِ المَسِيَّا)، "مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ".

هل نَفهمُ أنَّ أيَّ نوعٍ مِنَ النموِّ الروحيِّ في أيِّ شخصٍ مِنَّا هوَ نِتاجُ عملِ الروحِ القدس؟ إذًا، يجبُ علينا أنْ نَفهمَ أنَّهُ عندَ تَجَسُّدِ يَسوعَ فإنَّهُ أَخْلى نَفْسَهُ مِنْ صِفاتِهِ الإلهيَّةِ، وَأَخْضَعَ نَفسَهُ تمامًا، وَصارَ عَبْدًا للهِ، وَأَخلى نَفسَهُ مِنْ جميعِ تلكَ الصِّفاتِ وصارَ عَبْدًا بِكُلِّ مَعنى الكلمةِ، وصَارَ خاضعًا تمامًا لخُطَّةِ الآبِ مِنْ خِلالِ قُوَّةِ الروحِ القدس. وكُلُّ شَيءٍ حَدَثَ في حَياتِهِ هُوَ نِتاجُ عملِ الروحِ القدسِ في اللهِ-الإنسانِ: النُّمُوُّ في الحِكمةِ، والنُّموُّ في المَعرفةِ، والنُّموُّ في النِّعمةِ، والنموُّ في الفهمِ لخُطَّةِ اللهِ ... هذا كُلُّهُ هُوَ عملُ روحِ الحِكمةِ والمَعرفةِ والقوَّةِ والقُدرةِ الَّذي حَلَّ عليهِ.

لذلكَ في لَحظةِ الحَبَلِ بِهِ، وعِنْدَ وِلادَتِهِ، وطَوالَ حَياتِهِ، كانَ روحُ اللهِ هُوَ المَصْدَرُ الَّذي يُنَمِّيهِ ليصيرَ الشَّخصَ الَّذي اخْتارَهُ اللهُ للقيامِ بالعملِ الَّذي يُريدُ منْهُ أنْ يَعْمَلَهُ. بعبارة أُخرى، لقد كانَ الروحُ القدسُ يُشَكِّلُهُ لأنَّهُ كانَ مُطيعًا لقوَّةِ الروحِ إذْ إنَّهُ أَخْلَى نَفسَهُ مِنْ صِفاتِهِ الإلهيَّةِ وَسَمَحَ للرُّوحِ القدسِ أنْ يُشَكِّلَهُ ويَجْعَلَهُ على الصُّورةِ الَّتي يُريدُها الآب. فهذا هوَ عملُ الروحِ القدسِ الَّذي جَعَلَهُ يَنمو روحيًّا ويَنْضُجُ – كَما قرأنا في لوقا 2.

وبعدَ اكْتِمالِ تلكَ السَّنواتِ التَّحضيريَّةِ، فإنَّ الحَدَثَ الأوَّلَ الَّذي ينبغي أنْ نُلاحِظَهُ في خِدمَتِهِ العَلنيَّةِ عندَ ابتدائِها مَذكورٌ في الأصْحاحِ الأولِ مِن إنجيل مَرقُس. مَرْقُس، الأصحاح الأوَّل، إنَّهُ حَدَثٌ مُهمٌّ جدًّا. مَرقُس، الأصحاح الأوَّل والعدد 10. فقد خَرَجَ مِنَ الماءِ عندَما اعْتَمَدَ على يَدِ يوحنَّا المَعمدان. لقد خَرجَ مِنَ الماءِ ورأى السَّمَاوَاتِ قَدِ انْشَقَّتْ، وَالرُّوحَ مِثْلَ حَمَامَةٍ نَازِلاً عَلَيْهِ. فالروحُ القدسُ ليسَ حَمامَةً. فلم تَكُنْ هناكَ حَمامَة. ولا بأسَ إنْ كانَتْ هناكَ حَمامَة في مكانٍ ما في بَيْتِكَ تَرْمِزُ إلى الروحِ القدسِ. ولكِنَّ الروحَ القدسَ لم يَكُنْ يومًا حَمامة. ولم يَظْهَرْ يومًا في هيئةِ حَمامَة. بل إنَّ الروحَ نَزَلَ على يسوعَ في هيئةٍ مَرئيَّةٍ نوعًا ما بذاتِ الطريقةِ الَّتي قَدْ تَنْزِلُ فيها الحَمامَةُ بوداعةٍ وَتَستقرُّ على كَتِفِ إنسان. فهذهِ هيَ الفِكرة هنا – مِثْلَما تَنْزِلُ حَمامةٌ مِنَ السَّماءِ وتَستقرُّ. وهذا تَشبيهٌ أوِ اسْتِعارَة. ولكِنْ ما نَراهُ هُنا هُوَ أنَّ الروحَ نَزَلَ عليه.

فقد كانَ الروحُ القدسُ مَعَهُ. فالروحُ القدسُ كانَ مَعَهُ مُنذُ الحَبَلِ بِهِ. وقد كانَ يَنمو في حياتِهِ بسببِ عَمَلِ التَّشكيلِ الَّذي كانَ الروحُ القدسُ يَقومُ بِهِ فيه. ولكِنَّنا نَقرأُ هنا أنَّ الروحَ القدسَ نَزَلَ عليه. وما مَعنى ذلك؟ أوَّلًا، إنَّهُ يَعني مُوافَقَةَ السَّماءِ. فنحنُ نقرأُ في العدد 11: "وَكَانَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ (صَوْتُ الآبِ): «أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ»". فهذا هوَ الإعلانُ الرَّسميُّ بأنَّ هذا الرَّجُلَ (أيْ: يَسوعَ) هُوَ ابْنُ اللهِ. إنَّهُ ابْنُ اللهِ.

وهناكَ إعلانٌ آخَرٌ يأتي في العدد 15: "قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ". فقد كَمَلَ زَمانُ انتظارِ وُصولِ المَسِيَّا. "وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ اللهِ" لأنَّ المَلِكَ هُنا. "فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ". إذًا، ما تَرَونَهُ هُنا هُوَ أنَّ الروحَ القدسَ يُؤكِّدُ لاهُوتَهُ. فالآبُ يُعْلِنُ لاهُوتَهُ. وَهُوَ يُعَرَّفُ بأنَّهُ المَسِيَّا الَّذي طَالَ انتِظارُهُ. وَهُوَ ابْنُ اللهِ. وَهُوَ العَبْدُ المُتألِّم. وَهُوَ المَمْسوحُ بطريقةٍ خاصَّةٍ للقيامِ بخِدمةٍ خاصَّةٍ. إنَّهُ المَمْسوحُ. فنحنُ نَقرأُ مَرَّةً أُخرى: "رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ (بالإنجيل)". "رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ (بالإنجيل)". وهذا مَذكورٌ في إشَعياء 61. "روحُ الرَّبِّ عَلَيَّ" (إشعياء 42). "روحُ الرَّبِّ عَليَّ" (إشعياء 61) "لأُبَشِّرَ (بالإنجيل)".

لذلكَ فقد كانَ الروحُ القدسُ رَفيقَهُ الدَّائِمَ الَّذي لا يَتْرُكُهُ لَحْظَةً. وفَضْلًا عنْ ذلكَ، هناكَ إعلانٌ رَسميٌّ، وتأكيدٌ، وإشارةٌ مَرئيَّةٌ بأنَّهُ قد أُعْطِيَ خِدمةً ومَسْحَةً خاصَّةً. وهذا أمْرٌ يُمْكِنُنا أنْ نَفهمَهُ مُنذُ العهدِ القديمِ إذْ إنَّ داودَ يُصَلِّي قائلًا: "وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي" – كَما رأينا في المزمور 51. فَهُوَ لا يَقولُ: "وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنْ حَياتي الروحيَّةِ" لأنَّهُ لا يَستطيعُ أنْ يَحْيا رُوحيًّا مِنْ دونِهِ. فَحَتَّى إنَّ قِدِّيسي العهدِ القديمِ كانوا يَتَقَدَّسونَ بعملِ الروحِ القدسِ. لذلكَ فإنَّ ما يَقْصِدُهُ هُنا هُوَ: "وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي" – بِمَعنى: لا تَنْزِعْ مِسْحَتي"، أو "لا تَنْزِعْ دَعْوَتي الخاصَّةَ إلى الخِدمةِ الخاصَّة".

لذلكَ فإنَّ الروحَ القدسَ هُوَ الأقنومُ الَّذي حَوَّمَ فوقَ جَسَدِ مَرْيَم وَخَلَقَ بمُعجزةٍ إلهيَّةٍ جَنينًا في رَحِمِها، وتابَعَ نُمُوَّ ذَلِكَ الجَنين مِنْ خِلالِ حُضورِهِ في الرَّحِمِ، وفي الوِلادَةِ، وطَوالَ حَياتِهِ. وكانَ هُوَ الَّذي شَكَّلَ المَسِيَّا إلى أنْ صَارَ المَسِيَّا الكامِل، والمُخَلِّصَ الكامِل، وخادِمَ الرَّبِّ الكامِل، وابنَ اللهِ الظَّاهِر في الجَسَد، والقَداسَةَ المُتَجَسِّدَةَ بِكُلِّ جَلالِها ... القَداسَةَ المُتَجَسِّدةَ بِكُلِّ جَلالِها. فقد كانَ الروحُ القدسُ الكامِلُ هُوَ الَّذي شَكَّلَهُ وجَعَلَهُ الابْنَ الخاضِعَ. ثُمَّ هُناكَ المَسْحَةُ إذْ إنَّ الروحَ القدسَ هُوَ الَّذي أَفْرَزَهُ، بالإضافَةِ إلى عَمَلِهِ في داخِلِهِ لتأهيلِهِ للخدمةِ الخاصَّةِ الَّتي ينبغي أنْ يقومَ بها نيابةً عنِ العالم.

أمَّا الحَدَثُ الَّذي أَعْقَبَ ذلكَ في خِدمةِ الربِّ فمَذكورٌ في العددِ الَّذي يَلي ذلك (أيْ في إنْجيل مَرقُس 1: 12). وهذا شَيءٌ مُهِمٌّ جدًّا. فبعدَ مَعمودِيَّتِهِ مُباشَرةً، وبعدَ أنْ أَعْلَنَ الآبُ أنَّهُ ابْنُهُ الحبيب، "أَخْرَجَهُ الروحُ ... (أوْ حَرفيًّا: "اقْتادَهُ الرُّوحُ") "... إلى البَرِّيَّة". وَكَانَ هُنَاكَ فِي الْبَرِّيَّةِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا يُجَرَّبُ مِنَ الشَّيْطَانِ. وكانَ الروحُ القدسُ مَعَهُ في تَجرِبَتِهِ. ولم يَقْتَصِرِ الأمرُ على وُجودِ الروحِ القدسِ معهُ في تَجرِبَتِهِ. فالروحُ القدسُ لم يَكُنْ معهُ لاختيارِ التَّجاربِ الَّتي سَيُمْتَحَنُ بها، بل إنَّ الروحَ القدسَ كانَ هُوَ الَّذي اقْتادَهُ إلى اجتيازِ تلكَ التَّجارِب. هل هذا واضِح؟ فكُلُّ شيءٍ فَعَلَهُ يسوعُ في حياتِهِ كانَ بقيادةِ الروحِ القدس. أتَذكرونَ "رُواخ يَهْوَه"؟ فَقُوَّةُ اللهِ الفاعِلَة هي الَّتي عَمِلَتْ في شخصِ يَسوعَ المسيحِ، وقادَتْهُ إلى المواجَهَةِ معَ الشَّيطان. وفي نهايةِ تلكَ التَّجربة، نَقرأُ في إنجيل مَتَّى 4: 10 أنَّ يسوعَ صَرَفَ الشَّيطان. فَقَدِ انْتَصَرَ عليه. والروحُ القدسُ هُوَ الَّذي اقتادَ يسوعَ إلى تلكَ المُواجَهَة. بعبارةٍ أُخرى، فإنَّ الروحَ القدسَ هُوَ الَّذي وَضَعَ خُطَّةَ المَعركة. وَهُوَ الَّذي وَضَعَ التَّكتيكَ العَسكريَّ للمعركةِ وَقادَ المَلِكَ المُحارِبَ، يسوعَ المسيحَ، إلى الحربِ المُقَدَّسَة.

ولماذا فَعَلَ ذلك؟ لكي يُظْهِرَ مَناعَةَ يسوعَ المسيح، ولكي يُعلِنَ انْتِصارَهُ على الشَّيطانِ في ذلكَ الصِّراع. ولكِنَّ الصِّراعَ لم يَنْتَهِ هُناك. بل إنَّهُ شَنَّ حَربًا ضِدَّ مَملكةِ الظُّلمةِ طوالَ خِدمَتِهِ. أليسَ كذلك؟ فقد طَرَدَ الشَّياطينَ يومًا بعدَ يَوْمٍ بعدَ يَوْمٍ طَوالَ سنواتِ خِدمتِهِ الثَّلاث. وقد كانَ هُوَ المُنتَصِرُ دائمًا. ويمكنُ القول إنَّ الروحَ القدسَ قادَهُ إلى تلكَ المواجهةِ معَ الشَّيطانِ لكي يُبَيِّنَ بالدَّليلِ القاطِعِ قُدْرَتَهُ على السَّيطرةِ على جَميعِ مَنْطِقَةِ العَدُوِّ. وَهُوَ سيَستعيدُ كُلَّ الأرضِ الَّتي احْتَلَّها العَدُوُّ ويَضُمُّها إلى مَمْلَكَتِهِ ذاتَ يومٍ، ويُقَيِّدُ الشيطانَ بسِلسِلَةٍ أولًا، ثُمَّ يَطْرَحُهُ إلى أبدِ الآبدينَ في بُحيرةِ النَّار. إذًا، الروحُ القدسُ هُوَ الَّذي قادَهُ حَرفيًّا إلى المواجهةِ معَ الشَّيطانِ لكي يَنتصرَ على العَدُوِّ، ويكونَ هُوَ الغالِبُ، ولكي يُعيدَ إلى مَملَكَتِهِ الأرضَ الَّتي احْتَلَّها الشَّيطانُ.

وبعدَ تلكَ التَّجربة، ابْتدأَ يَسوعُ خِدمَتَهُ. ... لقدِ ابتدأَ خِدمَتَهُ. وكيفَ ابتدأَ خِدمَتَهُ؟ لقدِ ابتدأَ خِدمَتَهُ، كما يُخْبِرُنا لوقا، بنفسِ الطريقةِ الَّتي حَدَثَ فيهِ كُلُّ شيءٍ آخرَ في حياتِهِ. فنحنُ نَقرأُ في إنجيل لوقا 4: 14 أنَّهُ بعدَ أنِ انْتَهى إبليسُ مِنْ تَجْريبِ يَسوعَ في كُلِّ شَيءٍ دُوْنَ أنْ يَنْجَحَ، نَقرأُ بعدَ ذلكَ مُباشَرَةً (في لوقا 4: 14) أنَّ يَسُوعَ رَجَعَ إِلَى الْجَلِيلِ. وَإليكُم المِفتاحَ: فقد رَجَعَ إلى الجَليلِ "بِقُوَّةِ الرُّوحِ" ... بقوَّةِ الروح. وبِقُوَّةِ الرُّوحِ (كَما نقرأُ في العدد 15) ابْتَدَأَ يُعَلِّمُ فِي المَجامِعِ. فقد كانتْ خِدمَتُهُ كُلُّها بقوَّةِ الروحِ. فقد كانَ يَحصُلُ على القوَّةِ مِنَ الروحِ القدس. وقد ظَهَرَتْ تلكَ القوَّةُ مِنْ خِلالِ قُدرَتِهِ على عَمَلِ المُعجزاتِ، وطَرْدِ الشَّياطينِ، وشِفاءِ الأمراضِ، وهَزْمِ الموتِ، والقيامِ بمُعجزاتٍ في الطَّبيعَةِ. وقد قامَ بذلكَ كُلِّهِ بقوَّةِ الروحِ القدس. فكُلُّ القُوَّةِ هِيَ قُوَّةُ الروحِ القدس.

وهَذا هُوَ ما يَشْهَدُ بِهِ بُطْرُس. فقد كانَ بُطرُسُ حاضِرًا طَوالَ تلكَ السَّنواتِ الثَّلاث. واستَمِعوا إلى ما يَقولُهُ بُطرسُ في سِفْرِ أعمالِ الرُّسُل 10: 38. وَهُنا، يَكْرِزُ بُطرسُ للأُمَمِ ويَتحدَّثُ عَنْ يَسوعَ المسيحِ قائلًا: "أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ عَنْ يَسُوعَ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ كَيْفَ مَسَحَهُ اللهُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَالْقُوَّةِ". حَسَنًا؟ "كَيْفَ مَسَحَهُ اللهُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَالْقُوَّةِ، الَّذِي جَالَ يَصْنَعُ خَيْرًا وَيَشْفِي جَمِيعَ الْمُتَسَلِّطِ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ، لأَنَّ اللهَ كَانَ مَعَهُ". فقد مَسَحَهُ اللهُ بالروحِ القدسِ. وهذا يَعني أنَّ اللهَ كانَ مَعَهُ لأنَّ هذا روح اللهِ.

إنَّ كُلَّ هذهِ الآياتِ تُذَكِّرُنا بحقيقةِ التَّجَسُّدِ إذْ إنَّ يَسوعَ أَخْلى نَفسَهُ تمامًا، وَخَضَعَ تمامًا لروحِ اللهِ، أيِ الروحِ القدسِ الَّذي كانَ يُشَكِّلُهُ بِكُلِّ مَعنى الكلمةِ ليصيرَ القُدُّوسَ الَّذي يُريدُهُ اللهُ أنْ يكون. لذلكَ، فقد كانَ يَقومُ بكُلِّ شيءٍ بقوَّةِ الروحِ القدس. فإنْ كانَ يُعَلِّمُ، كانَ يُعَلِّمُ بقوَّةِ ذاكَ الَّذي دَعاهُ رُوحَ الحَقِّ. فقد أشارَ إلى الروحِ القدسِ بأنَّهُ رُوحُ الحَقِّ مَرَّاتٍ عَديدَة. وإنْ كانَ يَشفي، فقد كانَ يقومُ بذلكَ بقوَّةِ الروحِ القدس. وإنْ كانَ يَطرُدُ الشَّياطينَ فقد كانَ يقومُ بذلكَ بقوَّةِ الروحِ القدس. وعندما هدَّأَ العاصِفَةَ فقدْ فعلَ ذلكَ بقوَّةِ الروحِ القدس. لذلكَ، عندما قالَ اليهودُ لَهُ: "أنْتَ تَفعَلُ ما تَفْعَل بقُوَّةِ الشَّيطان" (في إنجيل مَتَّى 12)، رَدَّ يَسوعُ عَليهم قائلًا: "أنْتُمْ لا تُجَدِّفونَ عَلَيَّ أنا، بل تُجَدِّفونَ على الروحِ القدس". فَهُوَ الَّذي بِلا خَطِيَّة. وَهُوَ القُدُّوسُ. وَهُوَ التَّجسيدُ الحَقيقيُّ للقَداسَةِ. وَهُوَ يَسْلُكُ تمامًا في الروحِ. وَهُوَ يُظْهِرُ كُلَّ ثَمَرِ الرُّوحِ. وَهُوَ يَستَخدِمُ كُلَّ مواهِبِ الروحِ. وقد كانَتْ كُلُّ قُوَّةِ الرُّوحِ تَظْهَرُ مِنْ خِلالِهِ. فهذهِ هيَ حَياتُهُ. وهَذِهِ هِيَ خِدْمَتُهُ.

وحتَّى عندما حانَتْ لَحْظَةُ مَوْتِهِ (إذا نَظَرْتُمْ إلى الأصحاحِ التَّاسِعِ مِنَ الرِّسالةِ إلى العِبرانِيِّين)، وعندما واجَهَ الصَّليبَ وكُلَّ ما نَجَمَ عَنْ ذلكَ، نَجِدُ هذهِ الكلماتِ المُدهشةِ في عِبرانِيِّين 9: 14. فنحنُ نَقرأُ أنَّ دَمَ المَسيحِ قُدِّمَ بِلاَ عَيْبٍ للهِ. فقد قَدَّمَ المَسيحُ دَمَهُ ذَبيحَةً دُوْنَ عَيْبٍ، ... ذَبيحَةً بِلا عَيْبٍ لله. ونَقرأُ في العدد 14 أنَّهُ فَعَلَ ذلكَ "بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ". وحَتَّى إنَّ القوَّةَ الَّتي رافَقَتْهُ في بُسْتانِ جَثْسيماني، والقُوَّةَ الَّتي مَكَّنَتْهُ مِنَ احتمالِ الصَّليبِ كانَتْ قُوَّة الروحِ القدس ... كانَتْ قُوَّة الروحِ القدس.

وقد كانَ الروحُ القدسُ هوَ الَّذي أعْطاهُ القُدرةَ على أنْ يقول: "لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ". وقد كانَ الروحُ القدسُ هُوَ الَّذي أَعْطاهُ القُدرةَ على أنْ يَقول: "يَا أَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ". وقد كانتْ قُوَّةُ الروحِ القدسِ هي الَّتي مَكَّنَتْهُ مِنَ البقاءِ على الصَّليبِ إلى أنْ قال: "قَدْ أُكْمِل". وقد كانتْ قُوَّةُ الروحِ القدسِ هي الَّتي مَكَّنَتْهُ مِنْ أنْ يَقول: "يَا أَبَتَاهُ، فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي".

وماذا عنِ قيامَتِهِ؟ حسنًا، إذا رَجَعتُم إلى رومية 1، نَقرأُ في رُومية 1 والعدد 3 عَنِ ابْنِ اللهِ الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الجَسَد. فقد كانَتْ مَريَمُ مِنْ نَسْلِ داود. ولكِنْ لاحِظوا مِنْ فَضْلِكُمْ العَدَدَ الرَّابِع (رومية 1: 4) إذْ نَقرأ: "وَتَعَيَّنَ ابْنَ اللهِ بِقُوَّةٍ مِنْ جِهَةِ رُوحِ الْقَدَاسَةِ، بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ". فَمَنِ الَّذي أَقامَهُ؟ الرُّوح. فالروحُ القدسُ هُوَ الَّذي أقامَهُ مِنَ الأمواتِ.

ونَجِدُ في الأصْحاحِ الثالثِ مِنَ الرِّسالةِ الأولى إلى تيموثاوُس تلكَ التَّرنيمةَ الرائعةَ في نهايةِ الأصحاح. وَهِيَ تَرنيمةٌ باكِرَةٌ للكَنيسَةِ، دُوْنَ شَكٍّ، بسببِ تَرْكيبَتِها في اللُّغةِ اليونانيَّةِ. فَسِرُّ التَقوى هُوَ سِرُّ اللهِ المُدْهِشِ في المَسيحِ، اللهِ-الإنسانِ، الَّذي كانَ إنسانًا كاملًا وإلهًا كاملًا. ثُمَّ إنَّ النَّصَّ يَتَحَدَّثُ عَنْ قِيامَتِهِ. فَهَذِهِ تَرنيمةٌ عَنِ القيامَة. فقد أُظْهِرَ فِي الْجَسَدِ إذْ إنَّهُ قامَ في الجَسَد. وهذا الجسدُ المُقامُ مِنَ الأمواتِ تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ. وهذهِ شَهادةٌ أُخرى لحقيقةِ أنَّ الروحَ القدسَ هُوَ القُوَّةُ الَّتي أقامَتْ يسوعَ مِنَ الأمواتِ. إنَّها قُوَّتُهُ.

وقد تَقولُ: "حسنًا، ولكِنْ هَلِ اسْتَلَمَ زِمامَ الأمورِ بعدَ قِيامَتِهِ؟ هل قالَ: ’هذا يَكفي أيُّها الروحُ القدسُ. فقد قُمْتَ بِعَمَلِكَ بِكُلِّ تأكيد. والآنْ، سأهْتَمُّ بالأمْرِ بنفسي مِنَ الآنْ فصاعِدًا‘؟" افْتَحوا على الأصْحاحِ الأوَّلِ مِنْ سِفْرِ أعمالِ الرُّسُل. فبعدَ قيامَتِهِ، بَقِيَ يَسوعُ على الأرْضِ أربعينَ يومًا ثُمَّ صَعِدَ إلى السَّماء. فقد مَكَثَ أربعينَ يومًا. ويمكِنُكُم أنْ تَرَوْا ما فَعَلَهُ خلالَ هذهِ الأرْبَعينَ يومًا في الأصحاحِ الأوَّلِ والعددِ الثالِثِ. فنحنُ نَقرأُ في الأصحاحِ الأوَّلِ والعددِ الثالثِ: "وَهُوَ يَظْهَرُ لَهُمْ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، وَيَتَكَلَّمُ عَنِ الأُمُورِ الْمُخْتَصَّةِ بِمَلَكُوتِ اللهِ". فقد كانَ يَعِظُ ويُعَلِّمُ خَاصَّتَهُ. فقد بَقِيَ أرْبَعينَ يومًا يَعِظُ ويُعَلِّمُ. ونَقرأُ في العددِ الثاني: "إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي ارْتَفَعَ فِيهِ، بَعْدَ مَا أَوْصَى بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الرُّسُلَ الَّذِينَ اخْتَارَهُمْ". فَمَنْ كانَ القُوَّةُ الفاعِلَةُ خِلالَ فترةِ التَّعليمِ الَّتي دامَتْ أربَعينَ يومًا؟ إنَّهُ الروحُ القدسُ. فالنَّصُّ يَقولُ إنَّ الروحَ القدسَ ظَلَّ يُقَوِّيه أربعينَ يومًا. فقد كانَ يَسوعُ يُوْصِي الرُّسُلَ. بعبارة أُخرى، فقد كانَ يَتحدَّثُ عَنِ الأمورِ المُختَصَّةِ بملكوتِ اللهِ. وكانَ هذا كُلُّهُ يَحْدُثُ بالروحِ القدس.

ولا أدري إنْ كُنْتُمْ قد نَظَرْتُمْ يومًا إلى خِدمةِ المسيحِ وحياةِ المسيحِ بهذهِ الطريقةِ، ولكنَّ الأمْرَ مُدهشٌ بِكُلِّ مَعنى الكلمة. وهل تَتخيَّلونَ ذلك؟ فقد كانوا مُعتادينَ على هذا الأمر. لقد كانُوا مُعتادينَ على هذا الأمر لأنَّهم كانوا يَعلمونَ أنَّهُ يَنْسِبُ كُلَّ هذا إلى الروحِ القدس. وقد كانوا يَعلمونَ أنَّ اليهودَ كانوا يَنْسِبونَ ذلكَ إلى الشَّيطانِ، ولكنَّهُ قالَ لَهُمْ: "أنْتُمْ تُجَدِّفونَ على الروحِ القُدُس". فقد كانوا هناكَ. وهل تَذكرونَ أنَّ يَسوعَ قالَ لَهُمْ حينَ كانوا في العِلِّيَّةِ: "لأنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ" – إشارَةً إلى الروحِ القُدُس، إلى رُوحِ الحَقِّ. "لأنَّهُ ماكِثٌ مَعَكُمْ (في الأصْحاح 14 والعَدد 17) "وَيَكُونُ" أيْن؟ "فِيكُمْ". أتَذكرونَ حينَ قالَ ذلك؟ وهناكَ شَيءٌ رُبَّما لم تُفَكِّروا بهِ مِنْ قَبْل. فالجُملة "لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ" هي جُملة مُمَيَّزة جدًّا. ولكِنْ كيفَ كانَ الروحُ القدسُ مَعَهُمْ؟ في المَسيح. "لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ". "فأنا كُنْتُ مَعَكُمْ، وَهُوَ كانَ مَعَكُمْ". "لأنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ". وقد كانَ ذلكَ رائعًا. لقد كانَ رائعًا. فقد رأيتُمْ كُلَّ شَيءٍ، وقد سَمِعْتُمْ كُلَّ شَيءٍ. ويا لَهُ مِنْ حَدَثٍ رائِعٍ. "لأنَّهُ ماكِثٌ مَعَكُمْ". ولكِنَّهُ يَقولُ أيضًا: "وَيَكونُ" أيْن؟ "فيكُمْ". وهذا أَفْضَل. فقد رَأيتُموهُ فِيَّ، وَهُوَ سيَكونُ فيكُم". "وقد رأيتُم قُوَّتَهُ فِيَّ. وهذهِ القُوَّةُ نَفْسُها ستكونُ فيكُم".

وما أَعنيه هُوَ أنَّ هَذا الوَعْدَ مُدْهِشٌ. لذلكَ فإنَّهُ يَقولُ لهم في إنجيل يوحنَّا 16: 7: "إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُ الرُّوحَ القُدُسَ إِلَيْكُمْ وَيَكونُ فيكُم". ولو كنتُ أَقِفُ هناكَ حينَ كانَ يَتكلَّمُ بهذا الكلامِ، لِغَمَرَتْني التَّوَقُّعات. ففي الأصحاحِ الأوَّلِ مِنْ سِفرِ أعمالِ الرُّسُلِ، يَقولُ يسوعُ في العدد 5: "وَأَمَّا أَنْتُمْ فَسَتَتَعَمَّدُونَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ، لَيْسَ بَعْدَ هذِهِ الأَيَّامِ بِكَثِيرٍ". فسوفَ يَحْدُثُ ذلكَ بعدَ أيَّامٍ قَليلَة.

وفي وقتٍ سابقٍ، في يوحنَّا 20، بعدَ قِيامَتِهِ، في أثناءِ تلكَ الأيَّامِ الأرْبَعين، قالَ لهُمْ في العدد 22: "اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ"، وَنَفَخَ عليهِم. وكانَ ذلكَ أَشْبَهُ بِقُوَّةٍ حَلَّتْ عليهِم. وَحَتَّى قَبْلَ ذلك، نَقرأُ في الأصحاحِ السَّابِعِ مِنْ إنجيلِ يوحنَّا والعدد 37: "إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ. مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ". وَأقولُ مَرَّةً أُخرى إنَّ هذهِ قُوَّة. إنَّها قُوَّة. "قَالَ هذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ، لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ، لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّدَ بَعْدُ". وهذهِ هِيَ الفِكرةُ نَفْسُها. "سوفَ يَحِلُّ الروحُ القُدُسُ عليكُمْ كَنَهْرٍ غامِرٍ في داخِلِكُمْ. وأنْتُمْ لم تَنالوهُ بَعْد، ولكنَّكُمْ رَأيتُموهُ فِيَّ. فقدْ كنتُ أنا مَعَكُمْ، وَهُوَ كانَ مَعَكُمْ. ولكِنْ عندما أَتَمَجَّدُ، سأُرْسِلُ الروحَ القدسَ ليكونَ فيكُمْ".

وفي الأصْحاحِ الأوَّلِ مِنْ سِفْرِ أعْمالِ الرُّسُل، ما الَّذي سيَحْدُثُ عندَ حُدوثِ ذلك؟ نَقرأُ في العَدَد 8: "سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ". "سَتَنالونَ قُوَّةً". وما الَّذي تَعَلَّمناهُ في رُومية 8؟ "إِنْ كَانَ أَحَدٌ لَيْسَ لَهُ رُوحُ المَسِيحِ، فَذلِكَ لَيْسَ لَهُ". فقد وَصَلْنا إلى هذهِ النُّقطةِ في المَرَّةِ السَّابِقَةِ. لذلكَ، إذا كنتَ مُؤمِنًا، فإنَّ الرُّوحَ القُدُسَ لَكَ. أليسَ كذلك؟ أَلَمْ نَقُلْ ذلك؟ فَجَسَدُكُمْ هَيكلٌ للروحِ القدس. والروحُ القدسُ يَسْكُنُ فيكُم. وهذا هُوَ ما حَدَثَ في يومِ الخَمسين. وَهُوَ أمْرٌ خَارِقٌ. وقد حَدَثَ بعدَ أيَّامٍ قَليلَة. فنحنُ نَقرأُ في الأصحاحِ الثَّاني والعددِ الأوَّل: "وَلَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعًا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، وَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ". ونحنُ نَعرِفُ مَاهِيَّةَ هذا الصَّوْت. ألا نَعْرِفُ ذلكَ الآن؟ إنَّهُ "رُواخُ يَهْوَه"، فَهُبوبُ الرِّيحِ العاصِفَةِ يَرْمِزُ إلى الرُّوحِ القُدُس.

وليسَ هذا وحَسْب. فلم يَكُنِ الأمرُ يَقْتَصِرُ على هُبوبِ رِيْحٍ عاصِفَةٍ، بل كانَتْ هُناكَ نِيْرانٌ صَغيرَةٌ تَشْبِهُ أَلْسِنَةَ النَّارِ الرَّاقِصَة فوقَ رُؤوسِ النَّاسِ. وهذا رَمْزٌ آخَر لقُوَّةِ وقُدرةِ الروحِ القدس. ثُمَّ نَقرأُ في العدد 4: "وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ" ... "وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ". وبهذا فقد تَحَقَّقَ الوَعْدُ الَّذي قَطَعَهُ يَسوعُ. ومُنْذُ ذلكَ اليوم، حَصَلَ كُلُّ مُؤمِنٍ على الروحِ القُدُس. وَمَعَ حُلولِ الروحِ القدسِ، حَلَّتِ القُوَّة.

والآنْ، لِنَنْظُرْ إلى يَسوعَ بِصِفَتِهِ مِثالَنا لأنَّ الأشياءَ نَفسَها الَّتي رَأى يَسوعُ أنَّ روحَ اللهِ يَصْنَعُها في حَياتِهِ هيَ نفسُ الأشياءِ الَّتي يَصْنَعُها الروحُ في حَياتِكُمْ. ولنَبتدِئ مِنَ البدايَة. فقد وَهَبَ حَياةً للمسيحِ المُتَجَسِّدِ، وقدْ وَهَبَنا حَياةً. "يَنْبَغي أنْ تُولَدوا مِنَ الرُّوحِ". فَهُوَ الَّذي يُجَدِّدُنا. والروحُ القدسُ هُوَ الَّذي نَمَّى يَسوعَ في الحِكمةِ والمَعرفةِ. وَالروحُ القدسُ هُوَ الَّذي يُنَمِّينا نحنُ أيضًا. فنحنُ نَقرأُ في 2كورِنثوس 3: 18: "وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ ..." [ونحنُ جَميعًا ناظِرينَ مَجْدَ المَسيحِ] ... "نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ". فالروحُ هُوَ الَّذي يُنَمِّيكُم. والروحُ القدسُ هوَ الَّذي يُعَلِّمُكُم، وهُوَ المَسْحَةُ الَّتي مِنَ اللهِ. فالروحُ القدسُ هُوَ الَّذي يُنَمِّيكُمْ في النِّعمةِ والحِكمةِ والمَعرفةِ. وَهُوَ لا يُعْطيكُمْ فَقَطْ المَصْدَرَ الَّذي تَحتاجونَ إليهِ مِنْ خلالِ كَلِمَةِ اللهِ، بل إنَّهُ هُوَ المُعَلِّمُ الدَّاخِلِيُّ الَّذي يُنيرُكُمْ. وَهُوَ قُوَّةُ النُّمُوِّ في حَياتِكُمْ.

وقد كانَ الروحُ القدسُ هُوَ الَّذي نَزَلَ على يَسوعَ عِنْدَ مَعمودِيَّتِهِ. وبحسبِ ما جاءَ في 1كورِنثوس 12، فإنَّ الروحَ القدسَ هُوَ الَّذي وَضَعَنا في جَسَدِ المَسيح. فنحنُ نَتَعَمَّدُ بواسِطَةِ الروحِ القدسِ لَحْظَةَ اهْتِدائِنا وانْضِمامِنا إلى جَسَدِ المسيح. ونحنُ نَصيرُ جُزْءًا مِنْ جَسَدِ المسيحِ، ونَحْمِلُ المَسْحَةَ الَّتي مُسِحَ بِها، ونَحْمِلُ المَسؤوليَّةَ الَّتي أُوْكِلَتْ إليهِ في الأصْلِ في العالَم. فنحنُ المَسيحُ في العالَم. فَهُوَ الرَّأسُ، وَنَحْنُ الجَسَدُ. ونحنُ الكَنيسَةُ، التَّجَسُّدُ الثَّاني للمسيح. وقدْ فُرِزْنا لِخِدْمَةٍ خَاصَّةٍ في العالَمِ كما أنَّ المَسيحَ فُرِزَ لِخِدْمَةٍ خاصَّةٍ في العالَمِ مِنْ خِلالِ مَعْموديَّةِ المَسيحِ بواسِطَةِ الروحِ القدس.

وبالمُناسَبَة، فإنَّ الروحَ القدسَ هُوَ الَّذي يُعْطينا النُّصْرَةَ في صِراعِنا معَ الشَّيطانِ. أليسَ كذلك؟ فالروحُ القدسُ هُوَ الَّذي يُعطينا القُدرةَ. ونحنُ نَتَغَلَّبُ على جَميعِ حِيَلِ إبليس، وَجَميعِ أساليبِ العَدُوِّ بواسِطَةِ سَيْفِ الرُّوح. وليسَ فقط بواسِطَةِ سَيْفِ الروحِ الَّذي هُوَ كَلِمَة الله، بل بواسِطَةِ قُوَّةِ الروحِ القُدُسِ الَّذي يَسْكُنُ فينا. وَهُوَ يُعْطينا النُّصْرَةَ في تَجارِبِنا. وَهُوَ الَّذي يُساعِدُنا على أنْ نَغْلِبَ. وهذا هُوَ وَعْدُ الكِتابِ المقدَّسِ: "لأَنَّ الَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ الَّذِي فِي الْعَالَمِ".

وعندما مَضَى يَسوعُ إلى الصَّليبِ، كانَ الروحُ القدسُ هوَ الَّذي أَعْطاهُ القُدرةَ لاحْتِمالِ الألم، والقُدرةَ على احتمالِ العَذاب، والقُدرةَ على احْتِمالِ الصَّليب. وَهُوَ نفسُ الروحِ الَّذي يُعطينا القُدرةَ على احتمالِ آلامِنا لأجْلِ الصَّليب. لذلكَ فقد قالَ بُطرسُ في رِسالَتِهِ الأولى إنَّهُ إنْ تَألَّمْتُمْ لأجْلِ المَسيح – اسْتَمِعوا - فإنَّ روحَ النِّعمةِ والمَجْدِ يَحِلُّ عَليكُم. فالسَّببُ الَّذي يَجْعَلُكُمْ تَحْتَمِلونَ العَذابَ والألمَ وَكُلَّ الضِّيقاتِ الَّتي تَأتي بها الحَياةُ هُوَ أنَّ الروحَ القدسَ يُعْطيكُم القُوَّة. فَهُوَ رُوحُ النِّعمةِ والمَجْدِ الَّذي يَحِلُّ عليكُم. وعندما قامَ يسوعُ مِنَ القَبْرِ، كانَ الروحُ القدسُ هوَ الَّذي أقامَهُ مِنَ القَبْرِ. لذلكَ فإنَّ الروحَ القدسِ سَاكِنٌ فينا. وهذا يُعيدُنا إلى رُومية 8.

فنحنُ نَقرأُ في رُومية 8: 11: "وَإِنْ كَانَ رُوحُ الَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَاكِنًا فِيكُمْ، فَالَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضًا ..." (أَتَرَوْنَ ذلكَ؟) "... بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ". فَهُوَ أعْطاكُمْ حَياةً، وَهُوَ يُنَمِّيكُمْ لِتَصِيروا مُشابِهينَ للمَسيحِ، وَهُوَ يُعَمِّدُكُمْ، وَهُوَ يُعْطيكُمُ النُّصرَةَ على التَّجارِبِ، ويُعطيكُمُ القُوَّةَ لإلْحاقِ الهَزيمَةِ بالشَّيطانِ، ويُعطيكُمُ القُوَّةَ لاحتمالِ الآلامِ، وفي يومٍ ما سَيُقيمُكُمْ مِنَ القَبْرِ في أجْسادٍ لا تَموت.

وفي هذهِ الأثناءِ، هُناكَ شَيءٌ آخَرُ يَقومُ بهِ الروحُ القدسُ. وَهَذا مَذكورٌ في رُومية 1: 8: "لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ، وَتَكُونُونَ لِي" – ما الكَلِمَة التَّالية؟ - "شُهُودًا". فَهُوَ الَّذي أَعْطى المَسيحَ القُدرةَ على الكِرازَةِ. وَهُوَ الَّذي أعْطى المسيحَ القُدرةَ على المُناداةِ بالإنْجيل. وَهُوَ يَفعَلُ الشَّيءَ نَفسَهُ فينا. فَهُوَ يُعْطينا القُدرةَ على أنْ نُنادي بالإنْجيل. وَإذا كُنْتُمْ تَشُكُّونَ في ذلكَ، انْظُروا إلى الأصْحاحِ الثَّاني مِنْ سِفْرِ أعمالِ الرُّسُلِ وانْظُروا ما يَحْدُث. فَهَذِهِ هِيَ النَّتيجَةُ النِّهائِيَّةُ. فَلِماذا يُعْطينا الروحُ القدسُ حَياةً؟ ولماذا يُنَمِّينا الروحُ القدسُ ويَجْعَلُنا مُشابِهينَ للمسيح؟ ولماذا يَضَعُنا في جَسَدِهِ؟ ولماذا يُعْطينا نُصْرَةً على الخطيَّةِ والشَّيطانِ؟ ولماذا يَجْعَلُنا الروحُ القدسُ نَنْضُجُ مِنْ خِلالِ الآلامِ؟ وما هَدَفُهُ مِنْ هذا كُلِّهِ؟ إنَّ هَدَفَهُ هُوَ أنْ يَجْعَلَنا شُهودًا فاعِلينَ لكي ... (اسْتَمِعوا) ... لِكَيْ نُتَمِّمَ المأموريَّةَ العُظْمى. فهل تَذْكُرون أنَّ يَسوعَ قالَ: "اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا"؟ فقد كانتِ الغايَةُ مِنْ ذلكَ هِيَ تَحْقيقُ وَعْدٍ جاءَ في العهدِ القديمِ بأنَّهُ سيكونُ نُورًا للأُمَمِ، وأنَّ اللهَ (كَما جاءَ في المَزمورِ الثَّاني) – اسْتَمِعوا إلَيَّ – سيُعْطيهِ الأُمَمَ مِيْراثًا لَهُ. فَهُوَ سَيُعْطيهِ الأُمَمَ مِيراثًا لَهُ.

فما يُريدُ الروحُ القدسُ أنْ يَفْعَلَهُ في النِّهايةِ هُوَ أنْ يَجعَلَكَ شاهِدًا فَاعِلًا لِمَجْدِ المسيحِ ولقُوَّةِ الإنجيلِ المُغَيِّرَة. ويُمْكِنُكُمْ أنْ تَروا صُورَةً عَنْ ذلكَ في ما حَدَثَ في يومِ الخَمْسين. فالروحُ القُدُسُ حَلَّ، وماذا حَدَثَ؟ فما حَدَثُ هَوَ أنَّهُ كانَ هُناكَ (كَما جاءَ في العَدَد 5) أُناسٌ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ. ... أُناسٌ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ. وما حَدَثَ هُوَ أنَّهُ لَمَّا صَارَ هذَا الصَّوْتُ (كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ)، اجْتَمَعَ الجُمْهُورُ وَتَحَيَّرُوا، لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ كَانَ يَسْمَعُ هَؤلاءِ المُؤمِنينَ المِئَةَ والعِشرينَ يَتَكَلَّمُونَ كُلٌّ بِلُغَتِهِ. وهَلْ تَعلمونَ مَعنى ذلكَ؟ أنَّ القَصْدَ مِنَ العَمَلِ الَّذي يَقومُ بهِ الروحُ القدسُ في المسيحِ وفيكُمْ هُوَ أنْ يُتَمِّمَ المَأمورِيَّةَ العُظمى في تَوْصيلِ رِسالةِ الخَلاصِ إلى أقاصي الأرْض. والدَّليلُ على ذلكَ هُوَ ما حَدَثَ لَحْظَةَ حُلولِ الروحِ القُدُس.

وفجأةً، ابْتدأَ النَّاسُ (فَرْتِيُّونَ وَمَادِيُّونَ وَعِيلاَمِيُّونَ، وَالسَّاكِنُونَ مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ، وَالْيَهُودِيَّةَ وَكَبَّدُوكِيَّةَ وَبُنْتُسَ وَأَسِيَّا وَفَرِيجِيَّةَ وَبَمْفِيلِيَّةَ وَمِصْرَ، وَنَوَاحِيَ لِيبِيَّةَ الَّتِي نَحْوَ الْقَيْرَوَانِ، وَالرُّومَانِيُّونَ الْمُسْتَوْطِنُونَ يَهُودٌ وَدُخَلاَءُ، كِرِيتِيُّونَ وَعَرَبٌ)، ابْتدأوا جميعًا يَسمعونَ، كُلٌّ بِلُغَتِهِ، بِعَظَائِمِ اللهِ – أيْ يَسْمَعونَ قِصَّةَ الفِداءِ العَظيمَةِ، وَقِصَّةَ الخَلاصِ الَّتي تَمَّتْ بِقُوَّةِ الروحِ القدس. ويُمْكِنُكُمْ أنْ تَرَوْا هُنا صُوْرَةً مَبدئيَّةً عَنْ تَتْميمِ المَأموريَّةِ العُظْمى.

فعندما وَعَدَ الآبُ الابْنَ قائلًا: "اسْأَلْنِي فَأُعْطِيَكَ الأُمَمَ مِيرَاثًا لَكَ"، هَلْ تَعتقدونَ أنَّهُ سَيَفي بِوَعْدِهِ؟ إذا قَرَأتُمْ سِفْرَ الرُّؤيا تَرَوْنَ أنَّ النَّاسَ مِنْ كُلِّ لِسانٍ وَقَبيلَةٍ وشَعْبٍ وأُمَّةٍ يَجْتَمِعونَ حَوْلَ العَرْشِ. والوسيلَةُ لتَحقيقِ هذهِ النُّبوءَةِ في أنْ يُعْطي الآبُ الأُمَمَ مِيراثًا لابْنِهِ هِيَ مِنْ خِلالِ عَمَلِ الرُّوحِ القُدُسِ في المُؤمِنين – أيْ فِيْكُمْ وَفِيَّ. وَهذا أمْرٌ مُدْهِشٌ. إنَّهُ أمْرٌ مُدْهِشٌ.

إنَّنا نَتحدَّثُ هُنا عنِ الأمورِ المُهِمَّةِ. فالحقيقةُ هي أنَّكُمْ أعْظَمُ قُوَّةٍ في العالمِ لِتَتْميمِ خُطَّةِ الخالِقِ والفادي لأجْلِ البَشَر. وما الذي يُريدُ الروحُ القدسُ أنْ يَصْنَعَهُ في حَياتِكُم؟ إنَّهُ يُريدُ أنْ يُشَكِّلَكُمْ على صُورَةِ المَسيح. ولَكِنَّ عَمَلَهُ فينا هُوَ أَقَلُّ بكثيرٍ مِنْ عَمَلِهِ في المسيح. فعندما وُلِدْتَ، لَمْ يَقُلْ أَحَدٌ: "آه، لقد وُلِدَ قُدُّوسٌ آخَر". ولَكِن هذا هُوَ ما يُريدُ أنْ يَفْعَلَهُ. فَهُوَ يُريدُ أنْ يَأخُذُكَ مِنْ مُسْتَوىً مِنَ المَجدِ إلى المُستوى الَّذي يَليه، ثُمَّ إلى الَّذي يَليه لِيَجْعَلَكَ أكْثَر شَبَهًا بالمسيح. وذاتَ يومٍ، سوفَ يُقيمُكَ مِنَ الموتِ ويَجْعَلُكَ مِثْلَ المسيحِ تَمامًا. وإلى أنْ يَحْدُثَ ذلكَ، فإنَّهُ سيَستمرُّ في العملِ لِتَحْقيقِ هذهِ الغَايَة.

والآنْ، بعدَ أنْ فَهِمْنا ذلك، لنَنظُر إلى رُومية 8. وقد يَقولُ قائِلٌ: "آه، هذا عَظيم. أنا أَعْلَمُ ماذا سأفعَل. سوفَ أسْتَريحُ وَأتْرُكُ الروحَ القدسَ يَقومُ بِعَمَلِهِ". ولكِنَّ هذا يُشْبِهُ الأسلوبَ القَديمَ القائِمَ على فِكرة التَّواكُلْ بدلًا مِنَ الاتِّكالِ على الله. وكَما تَعلمونَ، فقد كانَتْ هذهِ حَرَكَة مُنَظَّمة تَحْمِلُ اسْم "حَرَكَة كيزويك" (Keswick Movement) أوْ "حَرَكَة الحياة الأعْمَق" (Deeper Life)، أو "حَرَكة كويكر" (Quaker)، أو "الحَرَكَة الأكثر هُدوءًا" (Quietest Movement). ولكِنْ لا. فَفي ضَوْءِ كُلِّ هذا العملِ العَظيمِ الَّذي يقومُ بهِ الروحُ القدسُ في حياتِنا، نَقرأُ في العدد 12: "فَإِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ نَحْنُ مَدْيُونُونَ". فأنْتُمْ مَديونون. فهُناكَ دَيْنٌ عَليكُم. فالكَلِمَة المَذكورَة هُنا تَعْني "دَيْن". وما هُوَ الدَّيْنُ الَّذي عَلَيْكُم؟ مِنَ المؤكَّدِ أنَّهُ ليسَ أنْ تَعيشوا حَسَبَ الجَسَد. أليسَ كذلك؟ فأنْتُمْ لَسْتُمْ مَدينينَ للجَسَدِ بأيِّ شَيءٍ. فما الَّذي فَعَلَهُ الجَسَدُ لَكُمْ أصْلًا؟ "لأَنَّهُ إِنْ عِشْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ فَسَتَمُوتُونَ". وَهَذا وَصْفٌ يَصحُّ على غَيرِ المُؤمِنين. ولَكِنَّكُمْ لَسْتُمْ مَديونينَ بأيِّ دَيْنٍ لِجَسَدِكُمْ. ولَكِنَّ المَعنى المَقصودَ هُنا هُوَ أنَّهُ ليسَ هُناكَ أعْذارٌ مَقبولَةٌ الآنَ لأنَّ قُوَّةَ الجَسَدِ قَدْ أُخْضِعَتْ. فالجَسَدُ لَمْ يَعُدْ قُوَّةً مُسَيْطِرَةً. لذلكَ، لم تَعُدْ هُناكَ أعْذارٌ مَقبولَة.

فأنْتُمْ تَعيشونَ حَسَبَ الرُّوح. وَإنْ كُنْتُمْ تَعيشونَ حَسَبَ الرُّوحِ فإنَّكُمْ تُمِيتُونَ أَعْمَالَ الْجَسَدِ. وحينئذٍ فإنَّكُمْ سَتَحْيَوْنَ. بعبارةٍ أُخرى، سَتَكونُ لَكُمْ حَياة. فما الذي يَفْعَلُهُ المُؤمِنون؟ إنَّهُمْ يُميتونَ أعْمالَ الجَسَدِ الباقِيَة. وهذا هُوَ ما نُسَمِّيهِ "الخَطِيَّة الباقِيَة". أتَعْلَمونَ أنَّكُمْ لَسْتُم مِثْلَ المَسيحِ القُدُّوسِ، الَّذي لا يُؤذي أحدًا، والذي لم يَتَنَجَّس، والذي ظَلَّ مُنْفَصِلًا عَنِ الخُطاةِ لأنَّهُ القُدُّوس؟ أمَّا نحنُ فينبغي لنا أنْ نُقاوِمَ الخطيَّةَ. ولكِنْ بذاتِ الطريقةِ الَّتي انْتَصَرَ فيها الرَّبُّ يَسوعُ على الشَّيطانِ، فإنَّنا نَمْتَلِكُ نَفْسَ قُوَّةِ الروحِ القُدُسِ نَفْسِهِ ... الروحِ القدسِ الَّذي سَيُحارِبُ المَعركةَ الدَّائِرَةَ فينا. ولكِنْ لا يُمْكِنُكُمْ أنْ تَسْتَريحوا وَتَتْرُكوا الروحَ القدسَ يَقومُ بِعَمَلِهِ لأنَّ هذا لا يَتَّفِقُ مَعَ تَعاليمِ العهدِ الجَديد. فلا وُجودَ لهذا السُّلوكِ في أيِّ مَكانٍ. وَفِكْرَةُ التَّواكُلِ ليسَتْ مَوجودَةً في الكِتابِ المقدَّسِ.

فما يُعَلِّمُهُ الكِتابُ المقدَّسُ هُوَ أنَّهُ يَنبغي لَكُمْ أنْ تَقْمَعوا جَسَدَكَمْ وَتَسْتَعْبِدوهُ لِكَيْ لا تَصيروا مَرْفوضين. وما يَقولُهُ بولُسُ هُوَ: أنا أرْكُضُ، أرْكُضُ في المَيْدانِ. وأنا أُلاكِمُ وَأُعارِكُ بِكُلِّ قُوَّتي. وأنا أتْعَبُ حَتَّى العَرَقِ وَالإجْهادِ. فَهُوَ يَقولُ إنَّهُ يُجاهِدُ كَثيرًا. وَهُوَ يَقولُ أشياءَ كهذهِ مِرارًا وتَكرارًا. وَهُوَ يَقولُ هُنا: "يَنْبَغي أنْ تُميتوا أعْمالَ الجَسَد". فيجبُ عليكُم أنْ تُميتوا هذهِ الأشياءَ. فالروحُ القدسُ هُوَ ليسَ مُجَرَّدَ رُوْحٍ يحومُ. بل إنَّ الروحَ القُدُسَ يَعْمَلُ بهذهِ الطريقةِ القويَّةِ. والمَسؤوليَّةُ تَقَعُ عَليكُمْ في أنْ تَستخدموا كُلَّ القُدراتِ الَّتي يَمْنَحُكُمْ إيَّاها لإماتَةِ الخَطِيَّةِ الباقِيَةِ في حَياتِكُم. فهذا هُوَ ما يَفْعَلُهُ النَّاسُ الأحياءُ. وهذا هُوَ ما يَفعلُهُ النَّاسُ بقوَّةِ الرُّوحِ القُدُس.

نَشكُرُكَ، يا أبانا، لأنَّنا تَمَكَّنَّا مِنَ الحَديثِ عَنْ بعضِ هذهِ الأمورِ وبعضِ هذهِ الطُّرُقِ – وَهِيَ أُمورٌ قَليلَةٌ في ضَوْءِ كُلِّ الغِنَى الكامِنِ في هذهِ الأشياء. ولكنِّي أسألُكَ أنْ تُعينَ هذا الشَّعْبَ الغالي على قَلْبِك على أنْ يَفْهَمَ (رُبَّما بطريقةٍ جديدةٍ ومُنْعِشَةٍ) خِدْمَتَكَ العَظيمَةَ فينا بِوَصْفِنا مُؤمِنين. وليتَنا نُحِبُّكَ أكْثَر، وَنَشْكُرُكَ أكْثَر ودائمًا، ونُصَلِّي لأجْلِ نِعْمَتِكَ وَمِلْئِكَ وقُوَّتِكَ. وليتَنا نَفْعَلُ ما فَعَلَهُ المَسيحُ، أيْ أنْ نُظْهِرَ ثَمَرَ الرُّوحِ. وليتَنا نَفْعَلُ ما فَعَلَهُ المَسيحُ، أيْ أنْ نَستخدِمَ مواهِبَ الروحِ القدسِ الَّتي وَهَبْتَها لَنا. وليتَنا نَكونُ أُمَناءَ للدَّعوةِ الَّتي وَجَّهْتَها إلينا كَما كانَ المَسيحُ أمينًا للدَّعوةِ الَّتي وَجَّهْتَها إليهِ مِنْ خِلالِ رُوْحِكَ.

ونحنُ نَسألُكَ، أيُّها الروحُ القدسُ، أنْ تُعْطينا القُدْرَةَ على إكْرامِ الابْنِ. فهذهِ هِيَ رَغْبَتُكَ فيما تَعْمَلُ على تَشْكيلِنا على صُوْرَتِهِ، وفيما تُرينا المَسيحَ وتُعْطينا القُدرةَ على التَّحْديقِ في مَجْدِهِ. وليتَنا نَزْدادُ شَبَهًا بِهِ أكْثَر فأكْثَر لكي يَراهُ العالَمُ بِوُضوحٍ مِنْ خِلالِنا وَيأتي إليهِ.

نَشْكُرُكَ على كُلِّ العملِ الَّذي تَعْمَلُهُ فينا، ونَعْتَرِفُ بعدمِ اسْتِحْقاقِنا لأيِّ شَيءٍ مِنْ هذا، ولكنَّنا نُعَبِّرُ عَنِ امْتِنانِنا الشَّديد. وليتَنا نَكونُ أُمناءَ في إماتَةِ الخَطِيَّةِ الباقِيَةِ فينا لكي نَفْعَلَ كُلَّ ما يُرْضيكَ وَيُرْضي الابْنَ وَالآب. آمين.

This sermon series includes the following messages:

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time

Welcome!

Enter your email address and we will send you instructions on how to reset your password.

Back to Log In

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Minimize
View Wishlist

Cart

Cart is empty.

Donation:
Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Back to Cart

Checkout as:

Not ? Log out

Log in to speed up the checkout process.

Grace to You
Unleashing God’s Truth, One Verse at a Time
Minimize